المنتخب يبطل الشائعات قبل التحضير لجنوب أفريقيا

إحدى مباريات المنتخب الليبي. (الإنترنت)

طالب المدير الإداري للمنتخب الوطني الليبي الأول لكرة القدم، عادل الخمسي، الإعلام الرياضي بمساندة المنتخب في هذه المرحلة قبل خوض ثاني مباراة في تصفيات أمم أفريقيا المؤهلة للكاميرون، التي ستكون في السابع من سبتمبر المقبل، ونفى الخمسي نفيا قاطعا ما يتردد عن تدخل الطاقم الإداري في اختيار اللاعبين، مؤكدا أنها أخبار مغلوطة تنتشر في وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال الخمسي: «نتحدى من يأت بالدليل على ذلك وإن عمل الطاقم الفني لوحده تحت إشراف المدرب البلجيكي، الجزائري الأصل عادل عمروش» وأوضح أنه أكمل عامين مديرا إداريا للمنتخب ولم يتدخل في أي تشكيلة أو يفرض على أي مدرب لاعبا محددا، وندعو للكف عن هذه المغالطات، كما أكد عدم تمكن إدارة المنتخب من إقامة معسكر في دولة التشيك؛ بسبب مشاكل صعوبة الحصول على التأشيرة ويتم التنسيق لبعض المباريات، الودية مع تواصل معسكر المنتخب في تونس.

زاد الجدل أكثر بعد قرار رئيس اتحاد كرة القدم الليبي، جمال الجعفري، بالتوقيع مع المدرب البلجيكي ذي الأصول الجزائرية عادل عمروش لتولي تدريب المنتخب الليبي الأول لكرة القدم

زاد الجدل أكثر بعد قرار رئيس اتحاد كرة القدم الليبي، جمال الجعفري، بالتوقيع مع المدرب البلجيكي ذي الأصول الجزائرية عادل عمروش لتولي تدريب المنتخب الليبي الأول لكرة القدم بعد أن تحولت التكهنات والترشيحات قبل ساعات إلى أمر واقـع، وتحــول عمروش إلـى موضع تساؤلات كثيرة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة للسؤال عـن سيـرته الذاتية وإنجـــازاتـه خصـــوصــا بعدما تردد أخيرا وقبل التوقيع مباشرة أنه مدرب متواضع ودون إنجازات ملموسة على أرض الواقع.

عمروش تعرض للعديد من الإقالات بسبب سوء النتائج سواء في كينيا أوبوروندي أوغينيا الاستوائية، فضلا عن تواضع التجارب في بلاد أفريقيا غير المتقدمة كرويا، الأمر الذي زاد من المخاوف على «فرسان المتوسط» بإسناد المهمة لمدرب مغمور قد ينجح وقد يفشل، وتلخص الجدل الأكبر بين الجماهير في الغضب من عدم استقدام مدرب أجنبي يليق باسم وسمعة الكرة والمنتخب الليبي، أوترك المدرب المحلي عمر المريمي يسير في خطواته التي بدأها بنجاح مع الفريق الوطني في بطولة الأمم الأفريقية الأخيرة للاعبين المحليين وحصوله على المركز الرابع في المغرب، وسبق وأن اتفق الجعفري مع المدرب المصري هاني رمزي قبل انطلاق الأمم الأفريقية الأخيرة للاعبين المحليين، إلا أنه تراجع بسبب الضغط الإعلامي والجماهيري الرافض لأي مدرب متواضع في سيرته الذاتيه ليتم إسناد المهمة للمريمي.

من جانبه انتقد نائب رئيس نادي الوحدة السابق عبدالعظيم الشرع واللاعب الأسبق بالفريق الاختيارات الجديدة للمنتخب الوطني لكرة القدم متسائلا فى منشور عبر صفحته الشخصية.. هل المدرب عادل عمروش هو من اختار اللاعبين أم هناك عمروش آخر حسب وصفه هو من اختار التشكيلة الجديدة المقبلة علي المشاركة في تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2019؟ كما انتقد المدرب محمد احميدة كأحد الأسماء المعروفة فى الكرة الليبية التعاقد مع عمروش معتبرا ذلك بالصفقة غير المربحة متسائلا عن تاريخه الرياضى.

ويستعد المنتخب الليبي للدخول في تجمع جديد ومعسكرات خارجية بتونس ثم البرتغال قبل التحول إلى جنوب أفريقيا للقاء فريقها في الجولة الثانية من التصفيات الأفريقية والتي ستقام ما بين 3 ﻭحتى 11 من سبتمبر المقبل في جنوب أفريقيا، بينما تقام الجولة الثالثة والرابعة بين المنتخب الوطني والمنتخب النيجيري الأولى ستكون في نيجيريا والثانية لصالح ليبيا على أن تحدد البلد المضيف بسبب حظر اللعب في البلاد خلال الفترة من 8 ﻭحتى 16 أكتوبر المقبل.

للاطلاع على العدد 140 من جريدة «الوسط» اضغط هنا