أهلي طرابلس يعود للبطولات العربية من بوابة الرباط المغربي

تعود فرق الأندية الليبية إلى واجهة البطولات العربية والمشاركة في منافساتها بالنسخة الاستثنائية والجديدة هذا الموسم والتي سحبت قرعة مبارياتها بالرياض وأوقعت فريق الأهلي طرابلس في مواجهة فريق الوداد البيضاوي المغربي.

ويسجل فريق الأهلي طرابلس عودته إلى الواجهة العربية من جديد بعد غياب دام قرابة 8 سنوات، حيث سيمثل كرة القدم الليبية في البطولة العربية للأندية للمرة الخامسة في تاريخه، والتي ستنطلق منافساتها بداية من 10 أغسطس المقبل.وأوقعت القرعة فريق الأهلي طرابلس في مواجهة فريق الوداد البيضاوي «حامل لقب دوري الأندية الأبطال الأفريقي، ذهابا في العاشر من شهر أغسطس المقبل بالمغرب، على أن يقام لقاء العودة الحاسم يوم 28 من نفس الشهر، بملعب أي من دول الجوار التي يختارها الأهلي طرابلس.

المغربي الثالث
ويعد فريق الوداد البيضاوي، هو الفريق المغربي الثالث الذي يواجهه فريق الأهلي طرابلس، الذي سبق أن تقابل مع فريق الجيش المغربي في أول ظهورعربي له رسميا عام 1985 وتبادل معه الفوز، غير أن بطاقة التأهل ذهبت لفريق الجيش المغربي.

وعاد الأهلي طرابلس ليجدد مواجهته بفريق مغربي آخر، عام 2001 عندما واجه المغرب الفاسي، وتمكن ممثل الكرة الليبية فريق «الزعيم» من إقصاء المغرب الفاسي من الدور الأول «ذهابا وإيابا».

وتعود أولى مشاركات فريق الأهلي طرابلس في تصفيات بطولة الأندية العربية إلى عام 1985 حين سجل الفريق ظهوره الأول عربيا وأوقعته القرعة فى مواجهة بطل المغرب الجيش المغربي حيث أسفر لقاء الذهاب الأول بمدينة الرباط المغربية عن فوز فريق الجيش بهدفين لصفر، أحرزهما نجمه الدولي، محمد التيمومي، بينما تمكن فريق الأهلي طرابلس من تحقيق الفوز فى لقاء الإياب بطرابلس بهدفين لهدف، أحرزهما كل من إبراهيم المعداني ورضا السنوسي، بينما أحرز هدف تقليص الفارق لفريق الجيش المغربي، لاعبه، عبد الرازق خيري، ليغادر الأهلي التصفيات بفارق هدف واحد.

الترجي محظوظ
وخلال المشاركة العربية الثانية له عام 1992 جدد فريق الأهلي طرابلس الظهور في منافسات بطولة الأندية العربية للمرة الثانية، حيث أوقعته القرعة في مواجهة فريق الترجي التونسي، حيث خاض الفريق مباراة واحدة فقط بسبب انسحاب فريق أمل عين مليلة الجزائري من التصفيات، فاقتصر التنافس بين الأهلي والترجي الذي تفوق على ملعبه بهدفين لصفر.

وعاد أهلي طرابلس عام 2001 ليمثل الكرة الليبية للمرة الثالثة عربيا، حيث تقابل مع فريق المغرب الفاسي الذى فاز فى لقاء الذهاب على ملعبه بأربعة أهداف لهدفين، أحرزهما كل من خالد الشبلي والساعدي القذافي، بينما تمكن فريق الأهلي من تحقيق الفوز فى لقاء العودة بطرابلس بهدفين لصفر، أحرزهما كل من أشرف معمر وأنيس الإدريسي، وترشح فريق الأهلي للأدوار النهائية قبل أن ينسحب من البطولة.

وبعد غياب دام لسبع سنوات، عاد أهلي طرابلس مجددا للبطولة العربية، ليسجل مشاركته الخامسة عام 2008 والتقى فريق الترجي التونسي «للمرة الثانية عربيا» حيث أسفر لقاءا الذهاب والإياب بتونس وطرابلس عن تعادل الفريقين سلبيا بدون أهداف، ليحسم فريق الترجي بطاقة الترشح لصالحه بفضل ركلات الترجيح على ملعب طرابلس.

إحلال وتبديل
لم تخف إدارة نادي الأهلي طرابلس اهتمامها وحرصها على إحداث انطلاقة جيدة في البطولة العربية، لتمثل للفريق حافزا للمضي قدما فيها حتى منصة التتويج.

الدعم الفني للفريق الأهلاوي، انطلق من دعم الفريق بعدد من اللاعبين المميزين، أمثال ظهير فريق الشط، موسى أبوبكر مسعود، في صفقة انتقال حر، وأربعة لاعبين جدد، هم: مهاجم المدينة يحيى الزليتني، والمهاجم الدولي بنادي التحدي عامر التاورغي، وجناح أيسر الأهلي بنغازي علي معتوق، والمهاجم المتميز أحمد اكراوع هداف الدوري الليبي والأهلي بنغازي، كما جددت الإدارة عقد المحترف جونيور مكسيم موسما واحدا، وأخيرا ضم المدافع الجزائري، علي قشي عبد العزيز، لمدة موسم في صفقة انتقال حر.

تأهب تقني
ستكون مباراة فريق الأهلي طرابلس المرتقبة أمام بطل دوري الأبطال الأفريقي الوداد البيضاوي المغربي فى العاشر من شهر أغسطس المقبل ضمن منافسات البطولة العربية للأندية، أول اختبار أمام المدرب الجديد، المصري إيهاب جلال، الذى باشر مهامه وتحضيراته مع ممثل الكرة الليبية استعدادا لهذا الموعد الكروي المرتقب.

ويتطلع جلال إلى تحقيق نتيجة إيجابية في لقاء الذهاب بالمغرب، لتحقيق الانطلاقة التي تعينه على المضي قدما نحو الأفضل.