الكرة الليبية تسبح ضد المونديال

تحديد نهائي الكأس يدخل بأزمة الأهلي طرابلس مع اتحاد الكرة إلي منحنى جديد

عكس اتجاه تيار عشاق الساحرة المستديرة في كل أنحاء العالم الذين يسعدون هذه الأيام بأحداث المونديال الروسي، تسبح كرة القدم الليبية وبعض القائمين عليها، بعد أن دخل الصراع بين مجلس إدارة نادي «أهلي طرابلس» من جهة، واتحاد كرة القدم برئاسة جمال الجعفري، من جهة أخرى، وبين هذا الطرف.. وذاك، تبحث كرة القدم الليبية عن مخرج يصل بها إلى بر الأمان قبل السقوط في مستنقع سيصعب على الجميع الخروج منه على المدى المنظور.

بالأمس حددت لجنة المسابقات باتحاد كرة القدم، يوم الجمعة، موعدًا لإقامة المباراة النهائية لكأس ليبيا والتي ستجمع الاتحاد بالهلال، بملعب الخمس وبحضور الجمهور.

للاطلاع على العدد 138 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

ومن جهتها، قدمت ادارة نادي أهلي طرابلس صباح اليوم، طعنًا رسميًا في قرار لجنة المسابقات باتحاد كرة القدم، رقم 190 الخاص بنتيجة مباراة أهلي طرابلس والاتحاد في الدور نصف النهائي لكأس ليبيا، الذي أصدره اتحاد الكرة أمس، وعاقب فيه فريق أهلي طرابلس نتيجة عدم حضوره لملعب المباراة، بحرمانه من اللعب في مسابقة الكأس العام القادم، وتغريمه بـ 3 آلاف دينار، ومنح نتيجة المباراة لفريق الاتحاد «2 - صفر».

جريدة «الوسط» تفتش في صفحات ملف الأزمة المعقدة التي تشهدها كرة القدم الليبية هذه الأيام، طرفاها إدارة نادي «أهلي طرابلس» واتحاد الكرة، على خلفية مباراة «الأهلي» و«الاتحاد» في «ديربي» طرابلس قبل نهائي كأس ليبيا،، التي لم تكتمل ركلات ترجيحها من بعد تسجيل كل فريق ركلتين، إلا أن الاتحاد اعترض على الركلة الثانية لـ«أهلي طرابلس»، ورفض الاستكمال.

الجرح الأول
«أهلي طرابلس» احتج على قرار إعادة مباراته مع «الاتحاد» طالما الحكم لم يدنه ومن انسحب من ركلات الترجيح هو «الاتحاد»، ما نتج عن احتجاجه، لعدم الامتثال لموعد إقامة المباراة المعادة فاعتبره الاتحاد منسحبًا فأهل فريق «الاتحاد» ليخوض المباراة النهائية للكأس أمام «الهلال».

القرار الذي أعلنته إدارة «أهلي طرابلس»، ردًا على تصعيد فريق «الاتحاد» للمباراة النهائية دفعه للتصعيد، فقرر إيقاف التعاون مع اتحاد الكرة بما في ذلك منع لاعبيه من الالتحاق بالمنتخبات الوطنية، ما مثل الجرح الأول الذي أصاب الجسم الكروي الليبي، الذي سيظل ينزف، طالما لم يجد من يعافيه.

تكسير العظام
عاقبت لجنة المسابقات بالاتحاد العام لكرة القدم نادي «أهلي طربلس» بحرمانه من المشاركة في مسابقة كأس ليبيا الموسم المقبل، واعتمدت تأهل نادي «الاتحاد» إلى المباراة النهائية أمام «الهلال»، من خلال قرار رسمي للجنة المسابقات، جاء فيه: «معاقبة فريق الأهلي طرابلس بالحرمان من المشاركة في مسابقة الكأس الموسم القادم، وتعتمد نتيجة المباراة لمصلحة الاتحاد 0/2».

كما فرض القرار غرامة مالية على نادي «أهلي طرابلس» بسبب انسحابه وعدم خوضه المباراة بملعب مدينة الزاوية بـ«قيمة 3 آلاف دينار».

سيناريو الأزمة
أعلن الاتحاد الليبي لكرة القدم، أن مباراة نصف نهائي كأس ليبيا، المقررة بين الـ«أهلي طرابلس» ومنافسه الاتحاد، ستعاد يوم الجمعة «قبل الماضي» بملعب طرابلس الدولي، في تمام الخامسة والنصف مساء، بعد أن لبى طلب الأهلي، وسمح لمندوبي الناديين بالاطلاع على تقريري حكم ومراقب مباراة نصف نهائي الكأس، بين الفريقين، التي جرت يوم 21 يونيو الماضي، وتوقفت أثناء تنفيذ ركلات الترجيح، بعد احتجاج فريق الاتحاد على الركلة الثانية التي سددها أنيس سلتو واحتسبها الحكم هدفا «2–2».

واستجابة لرسائل «أهلي طرابلس» وتهديداته بعدم خوض المباراة بسبب قرار إعادتها، غيرت لجنة تنظيم المسابقات باتحاد الكرة، موعد وملعب اللقاء بين «الزعيم» و«العميد»، وحددت اللجنة الأحد الماضي، موعدا للمباراة بملعب زوارة، على أن تنطلق في تمام الساعة 4:30 بالتوقيت المحلي.

رفض أمني
واجهت لجنة المسابقات باتحاد الكرة، مشكلة إقامة اللقاء في ملعب زوارة، بعدما رفضت مديرية أمن المدينة، استضافة المباراة، حيث أكد حافظ معمر رئيس المكتب الإعلامي بالمديرية، في تصريحات صحفية، أن زوارة لن تستطيع احتضان اللقاء، مشيرا إلى أن المدينة تفاجأت بقرار الاتحاد الليبي، الذي لم ينسق معها، كما قال: «مديرية الأمن بزوارة غير قادرة على تأمين المباراة، حيث من المتوقع توافد جماهير الفريقين، رغم أن المواجهة ستقام دون جماهير».

قرار الحسم والمواجهة
قرر اتحاد الكرة إقامة المباراة، يوم الأحد الماضي، على ملعب مدينة الزاوية، فحضر فريق الاتحاد، وتغيب فريق الأهلي طرابلس، فأعلن حكم اللقاء فوزي المنير، انسحاب الأهلي.- الصدام بين الأهلي طرابلس واتحاد الكرة يحرم نهائي الكأس من تحديد موعده.

الكرة الليبية تسبح ضد المونديال
إدارة اتحاد الكرة انتظرت 48 ساعة على أمل أن تتلقى مبررا رسميا مقنعا لعدم حضور فريق «أهلي طرابلس» للمباراة، إلا أن ذلك لم يحدث، فأعلنت في قرار رسمي، تأهل فريق الاتحاد لمواجهة فريق الهلال في نهائي مسابقة الكأس، دون أن تعلن حتى الآن لجنة تنظيم المسابقات موعد ومكان إقامة نهائي الكأس، وإسدال الستار على الموسم الكروي 2017/2018.