مباراة الأزمة.. تسرق الجمهور الليبي من المونديال

مباراة سابقة بين الأهلي طرابلس والاتحاد في الدوري الليبي (المركز الإعلامي)

على الرغم من انشغال معظم الجماهير الرياضية في ليبيا بمباريات كأس العالم، إلا أن مباراة الأهلي طرابلس والاتحاد في نصف نهائي كأس ليبيا لكرة القدم هي الشغل الشاغل لجماهير الناديين، فلغة البيانات والاحتجاجات وردود الفعل لازالت تحاصر مصير المباراة التي توقفت عند ركلات الترجيح، بعد انتهاء زمنها الأصلي بالتعادل السلبي.

الاتحاد الليبي العام لكرة القدم الذي ماطل كثيرًا في حسم الأمور، وشكل لجنة لدراسة الأسباب بناء على تقرير حكم المباراة والمراقب والمراقب السري، واجتمعت اللجنة دون أن يعرف أحد النتيجة التي توصلت إليها، فضلًا عن الغموض حول تقرير حكم المباراة، والمعطيات التي من خلالها صدر قرار من الاتحاد الليبي بإعادة المباراة كاملة على نفس الملعب وبطقم تحكيم جديد يوم الجمعة الموافق 29 يونيو الماضي في تمام الساعة الخامسة والنصف مساء عصرا.

اتحاد الكرة يصدر قراره بإعادة المباراة بعد إجازة مفتوحة للاعبي «الزعيم» وانتظار من «العميد»

هذا القرار تم رفضه من قبل إدارة وجماهير نادي الأهلي طرابلس، وتصاعد الرفض إلى وقوع أحداث غير رياضية، من بينها تعرض ملعب طرابلس الدولي لبعض الخسائر نتيجة تعنت الاتحاد الليبي لكرة القدم وإصداره لقرارات دون توضيح اللائحة التي تم من خلالها اتخاذ قرار إعادة المباراة كاملة، مع عدم اطلاع الناديين على تقرير حكم ومراقب المباراة والذي أثار جدلًا كبيرًا في الأوساط الرياضية، ومن بينها تهميش دور لجنة المسابقات في اتخاذ مثل هذه القرارات وأن القرار صدر عن المكتب التنفيذي للاتحاد دون الرجوع للجنة المسابقات الجهة المختصة بمسابقات كرة القدم.

القرار تم رفضه ولم تقم المباراة في موعدها وتم تأجيلها حتى إشعار آخر وأوكلت المهمة هذه المرة للجنة المسابقات لتحديد موعد جديد لها، وتم رفض هذا القرار مرة أخرى من جانب إدارة الأهلي طرابلس حتى الاطلاع على تقرير الحكم سواء كان سلبياً أو إيجابيًا فإن إدارة الأهلي ستنفذ كل ما جاء في قرار حكم المباراة، وذلك بحسب تصريحات رئيس مجلس إداراة الأهلي ساسي أبوعون ورئيس الجمعية العمومية لنادي الاتحاد موسي الشيباني فإن رئيسي ناديي الأهلي والاتحاد قد اطلعوا على تقرير حكم المباراة والظروف والملابسات التي صاحبت أحداث المباراة دون معرفة وجهات نظر كل نادٍ عن التقرير.

الأمر الآخر الملفت للنظر هو أن لجنة المسابقات حددت موعدًا جديدًا للمباراة الجمعة الموافق 6 يوليو الجاري في نفس الملعب (طرابلس الدولي) الساعة الخامسة والنصف مساء بقيادة الحكم عبد الله الفضيل وتحت إجراءات جهة أمينة، قبل أن يصدر قرار جديد بخوض المباراة غدا الأحد، ليبقي شىء ثالث مهم بحسب تصريحات رئيس نادي الأهلي طرابلس إنه أعطى للفريق الأول راحة لمدة أسبوعين بينما فريق الاتحاد يواصل تدربياته اليومية استعدادًا للمباراة.

أبوعون جاهز باستقالته الفورية حال فرض قرارات غير مقبولة من جانب الأهلي.. والهلال ينتظر طرف النهائي

وبحسب مصادر إعلامية بنادي الأهلي طرابلس وفي قرار مفاجئ وغير متوقع أعلن ساسي أبوعون استعداده لتقديم استقالته من منصبه حيث أكد أبوعون أنه سيقدم استقالته للجمعية العمومية للنادي في حالة فرض قرارات ظالمة على ناديه وأنه لن يُعرض سلامة جماهير الأهلي للخطر كما أكد أن اتحاد الكرة يستخدم سياسة غير مسؤولة بعيداً عن اللوائح والقوانين وفِي ظل غياب الدولة للأسف يجلس رئيس لجنة المسابقات في بنغازي ليتسبب في فتنة في مدينة طرابلس فضلًا عن أن الجهات المسؤولة في الدولة تقف موقف المتفرج أمام تلك المهازل وأن من أسباب عدم اكتمال المباراة السابقة كان لعدم توفر الأمن داخل ملعب طرابلس حسب ما جاء في تقرير الحكم والآن يصدرون قرارًا بإعادتها بنفس الملعب وقد تنصل الجميع من تحمل المسؤولية لذا سيكون القرار المناسب بالرحيل لأن الرياضة أداة بناء وليس معول هدم.. ليبقي السؤال المطروح حاليًا هل ستقام المباراة في موعدها الجديد حسب قرار لجنة المسابقات يوم الجمعة الموافق 6 يوليو بملعب طرابلس؟، وهل سيخوض فريق الأهلي طرابلس المباراة أم سينحسب منها؟ وهل سيكون هناك موعد ثالث؟ أسئلة كثيرة بدت تلوح في آفاق مباراة الأزمة في وقت ينتظر فيه فريق الهلال طرف المباراة النهائية إما الأهلي طرابلس «الزعيم» أو الاتحاد «العميد» لتحديد الطرف الثاني للعب على لقب الكأس المحلية ومنه تحديد مصير ورسم ملامح المشاركة الأفريقية وتحديدًا في بطولة «الكونفيدرالية».

المزيد من بوابة الوسط