بيان جديد من أهلي طرابلس يبقي على بطولة الكأس في «النفق المظلم»

جمال الجعفري - ساسي أبوعون (بوابة الوسط)

اختارت إدارة نادي الأهلي طرابلس طريق المواجهة مع اتحاد كرة القدم برئاسة جمال الجعفري، ودعت جماهير ناديها إلى مساندتها، بعد أن جددت إدارة ساسي أبوعون رفضها قرار الاتحاد بإعادة مباراة ما قبل نهائي كأس ليبيا مع الاتحاد، التي أقيمت الخميس قبل الماضي، ولم تكتمل بسبب رفض الاتحاد استكمال ركلات الترجيح، اعتراضًا على صحة ركلة الجزاء الثانية للأهلي التي سددها أنيس سلتو، بدعوى عدم تخطيها خط المرمى.

وكان حكم اللقاء طارق الجهيني تردد في احتساب الركلة هدفًا قبل أن يستعين بفيديو قناة ليبيا الرياضية التي كانت تبثّ المباراة من سيارتها خارج ملعب طرابلس.

ونشرت إدارة الأهلي على صفحة النادي الرسمية على «فيس بوك» بيانًا موجهًا لجماهير النادي، تؤكد فيه على عدم خوض المباراة طالما حدد موعدها مجلس الاتحاد وليست لجنة المسابقات.

ودعت إدارة الأهلي جماهير النادي إلى التلاحم للوقوف فيما أسمته «ظلم الجعفري»، كما جاء في البيان عبارات تدعو للتجمهر غدًا الأربعاء لمواجهة «قرار لعب المباراة».

وجاء نص البيان الذي نشر على صفحة الأهلي طرابلس بـ«الفيس بوك»:
«لم يعد الموضوع مباراة أو كأس أو بطولة، الآن نحن في مفترق طرق إما أن نقف وقفة جادة في صف واحد أو ننقسم فنوجه سلاحنا نحو بعضنا البعض ويجلس الجعفري ومن معه يتفرجون بسخرية .

إجتمعنا وقررنا عدم اللعب وهذا لا يعني الانسحاب وترك الميدان لهم ، إنما اخترنا المواجهة خارج الملعب ولن تكون داخله إلا عندما تتوفر الظروف الطبيعية للمنافسة وحتى يكون البطل بطلًا عن جدارة واستحقاق .

كإدارة، كان من الضروري أن نعمل على واجهتين، تجهيز الفريق للبطولة العربية، ومعركة إدارية وإعلامية مع اتحاد الكرة والمليشيات التي تدخلت في الشأن الرياضي وهذا ما أكده حكم المباراة في تقريره إلا أن اتحاد الكرة وبإملاءات مليشياوية قرر إعادتها في طرابلس وحتى نقطع الطريق أمام تحقيق غاياته رفضت الجماهير الأهلاوية اللعب .

أكررها ، رفض اللعب لا يعني الانسحاب ومنح الميت سريرياً حقنة تحييه وتعيده للحياة الرياضية بعد هروب راعيه .

كثيرمنا تراجع عن قرار اللعب لأنه أعتقد أن الجبهة الأهلاوية أصابها الفتور لكن هذا لن يكون إلا الهدوء الذي يسبق العاصفة و يوم الأربعاء يجب أن نظهر في صورة أقوى ونستعرض عضلاتنا أمام عدونا خاصة بعد مهزلة إعادة المباراة في ملعب طرابلس .

مهما يحدث الآن وغدًا ، سواء لعبنا أوانسحبنا ، الآن معركتنا مع الجعفري خارج الميدان ولن نعود للمستطيل الأخضر إلا عندما تتوفر الظروف المناسبة للمنافسة الشريفة ويتوفر العدل ومبدأ تكافؤ الفرص .

الخطوة الأولى التي يجب أن نبدأ بها ، هي التضامن مع رئيس النادي ومساندته ورفض استقالته في هذا الظرف ثم الاتفاق على باقي الخطوات والتي أهمها اختيار عدد من المشجعين المعروفين لقيادة الجمهور حتى لا يتحمّل مجلس الإدارة أي مسؤولية أمام القانون كما حاولوا عندما اتهم بالتحريض والدعوة لاستخدام العنف».
 

المزيد من بوابة الوسط