الحضيري يكشف «كلمة السر» في صدارة «المشوار الطويل»

تصدر فريق الكرة الأول بـ«أهلي بنغازي» جدول ترتيب فرق الدوري الرباعي المتوج ببطولة الدوري الممتاز، بعد أربع جولات برصيد سبع نقاط، لم يكن بالأمر اليسير بالنسبة لفريق كرة تعرض لانتكاسة تحكيمية في الجولة الأولى أمام «الاتحاد»، عندما احتسب للأخير ركلة جزاء تعادل بها ثم فاز، ليفقد أبناء «المشوار الطويل» أول ثلاث نقاط على طريق السعي للتتويج ببطولة الدوري.

ويوم الإثنين الماضي، قامت جماهير «الأهلي» وسط أجواء معنوية مرتفعة بتكريم الجهاز الفني والإداري واللاعبين وعلى رأسهم مدرب الفريق، ناصرالحضيري، اعترافا بالقدرات الفنية والإدارية والمعنوية التي يتمتع بها، فقد انتشل الفريق من منزلق الإحباط في أولى الجولات، إلى صدارة الترتيب في الجولة الرابعة.

حول ما مضي من خطوات انتشلت الفريق من حالة الإحباط إلى الصدارة، وما هو قادم على طريق البطولة، حرصت «الوسط» على الغوص فيما يدور داخل العقل الفني المدبر لـ«أهلي بنغازي»، المدرب ناصر الحضيري، من خلال هذا الحوار:

من أين نبدأ حكاية «الأهلي» في الرباعي؟
دعنا نبدأ من آخر مباراتنا أمام «الاتحاد»، باعتبارها مفترق الطرق سواء في الانطلاقة بالجولة الأولي، أو في الجولة الرابعة التي فزنا بها بهدفين نظيفين، وجعلتنا في صدارة الترتيب.
ومن هذا المنبر، أود أن أشكر جميع لاعبي الفريق على أدائهم البطولي وروحهم الانتصارية التي انتصروا بها على كل الإحباطات، وحولوا التأخر في الجولة الأولى إلى صدارة في الرابعة.

كيف تعاملت مع أحداث الجولة الأولى؟
الحقيقة أننا نشارك في الدوري الرباعي وأمامنا هدف، وهو التتويج بالدوري، وما حدث من الحكم محمد رجب عندما احتسب ضربة جزاء لصالح «الاتحاد» غير صحيحة باعترافه هو شخصيا، جعل «الاتحاد» يتعادل معنا وغير مجرى المباراة حتى خسرناها دون وجه حق.
للأمانة عملنا مع الفريق بدأ من بعد ركلة جزاء «الاتحاد» غير الصحيحة، وتعاهدنا على ألا نسمح لأي ظرف أن ينال من هدفنا ويبعدنا عنه، وهو الصدارة، ومن هنا أعود وأشكر اللاعبين وجهازينا الفني والإداري.

وماذا عن المباراتين المتبقيتين قبل لحظة التتويج؟
المشوار نحو اللقب لم ينته، ولم يحسم بعد، بل سيبدأ من الآن، حيث تنتظرنا مواجهتان حاسمتان، هما الأصعب، أمام الجار «النصر» ثم أمام الـ«أهلي طرابلس» في الجولة الأخيرة.
- الطريق مازال شاقا وصعبا، فنحن دخلنا المرحلة الأصعب التي تتسم بالحسابات الدقيقة وتحتاج مزيد الجهد والعمل والتركيز، حيث تتساوى حظوظ الفرق الأربعة المتنافسة وبنسب متقاربة، وأعتقد أن هوية البطل لم تحسم إلا في الجولة الآخيرة.

أشعر أنك قلق جدا؟
- نعم قلق، لكن بشكل إيجابي يدفعني للعمل والتركيز، وفي نفس الوقت لدينا ثقة في أنفسنا، فما وصولنا إلى هذه المرحلة بضربة حظ أو بمحض الصدفة، وإنما جاء نتيجة عمل كبير وشاق وتعاون من الجميع، فقد مررنا بعديد الصعوبات والعثرات والإخفاقات والتحديات التي واجهناها بشجاعة بفضل عزيمة اللاعبين الشبان.

لنتذكر التحدي الأصعب؟
أصعب مرحلة مررنا بها هذا الموسم هي خروجنا المبكر والمفاجئ من سباق المنافسة على لقب بطولة الكأس عقب خسارتنا بركلات الترجيح أمام فريق «الهلال»، لكننا تجاوزنا تلك المرحلة بسلام وأعطتنا دافعا ومنحتنا حافزا للتعويض بالمنافسة على الواجهة الأهم وهي بطولة الدوري الممتاز، فنجحنا في استعادة توازننا والمضي قدما نحو المنافسة على لقب الموسم حتى توجناها في الجولة الماضية باعتلاء صدارة الترتيب.

أراك مستمتعا بتجربتك مع «الأهلي بنغازي»؟
راض تماما عن تجربتي الأولى ومسيرتي هذا الموسم مع فريق كبير وعريق بحجم الأهلي بنغازي الذي لايرضى بغير المنافسة على اللقب ولعب الأدوار الرئيسية على كافة الواجهات، وأعتقد أننا كسبنا قبل كل شيء فريقا شابا بعد أن أجرينا عملية الإحلال والتبديل حتى أصبحت العناصر الشابة تمثل الغالبية على مستوى تشكيلة الفريق، مع الاحتفاظ بقليل من عناصر الخبرة والتجربة من لاعبين محليين ومحترفين، وبالتالي فقد قدمنا فريقا قادرا على المنافسة لمواسم مقبلة.

مشوار الحضيري
قاد الحضيري فريق «الأهلي بنغازي» هذا الموسم في 21 مباراة على واجهتي الدوري الممتاز ومسابقة الكأس، حيث تصدر مجموعته الأولى في دوري المجموعات، وكان أول المتأهلين للمربع الذهبي دون خسارة، حيث حقق الفوز في 9 مباريات في دور المجموعات، وسجل التعادل في 3 مباريات، وفقد الفريق تحت إشرافه ثلاث مباريات أمام الاتحاد في مناسبتين بالمربع الأفريقي، وفي لقاء الذهاب الأول لمرحلة التتويج، وخسارة ثالثة كانت في سباق الكأس أمام فريق «الهلال».

المزيد من بوابة الوسط