الداخلية الليبية تعلن موقفها الصريح من إعادة مباراة الاتحاد والأهلي بنغازي

جانب من اجتماع وزير الداخلية (فيسبوك)

استقبل وزير الداخلية الليبي بالحكومة الموقتة إبراهيم بوشناف وفدا من قيادات نادي الأهلي بنغازي بمنزله الجمعة لبحث ظروف مباراة الأزمة مع نادي الاتحاد ضمن مباريات الجولة الرابعة من مسابقة دوري التتويج الممتاز رقم (45) لموسم 2018/2017.

وفي بيان من الداخلية الليبية حمل رقم (6) أعلنت الموافقة الرسمية والاستعداد الكامل لتأمين المباراة بين الفريقين بهدف عبور الأزمة بينهما، وفقا لما نشرته صفحة وكالة الأنباء الليبية عبر «فيسبوك» السبت.

وأظهرت الصور الصادرة عن الاجتماع حضور رئيس الجمعية العمومية بالنادي الأهلي بنغازي عبد السلام المسماري الذي أبدى مرونة نحو عبور الأزمة.

لم تكد تنتهي أزمة مباراة الاتحاد «العميد» والأهلي بنغازي «المشوار الطويل» الأولى على ملعب طرابلس الدولي، ضمن منافسات الدور الرباعي، حتى شهدت مباراة الإياب في الجولة الرابعة بين الفريقين أزمة أخرى جديدة، على خلفية الأحداث غير المسؤولة التي قام بها بعض المتهورين باعتدائهم على بعثة فريق الاتحاد بالضرب وهم في طريقهم إلى ملعب بنينا.

في المباراة الأولى اعترف الحكم الدولي محمد رجب بخطئه في احتساب ركلة الجزاء غير الصحيحة لصالح الاتحاد ضد الأهلي بنغازي فاز على أثرها (1/2) لتقرر لجنة الحكام العامة إيقاف الحكم الدولي الأبرز والأشهر على الساحة محمد رجب والمساعد الثاني عصام الترهوني وإحالتهما للتحقيق على خلفية ما حدث، حيث خرج الحكم نفسه بتصريحات، أكد فيها أنه أخطأ في احتساب ركلة جزاء الاتحاد، وأقر بعدم صحتها، وأكد رجب أنه كان تحت ضغط الملعب نتيجة توتر لاعبي الفريقين، وأنه لم يكن في زاوية رؤية جيدة، وأن زميله الحكم المساعد لم يساعده في اتخاذ القرار الصحيح رغم وجوده في زاوية رؤية جيدة.

ورفض مسؤولو وجماهير نادي الأهلي بنغازي قرار اتحاد الكرة بإيقاف الحكم محمد رجب، وتمسكوا بإقالة نائب رئيس اتحاد الكرة ورئيس لجنة الحكام الجديد عبدالحكيم الشلماني، بالإضافة إلى شطب الحكم محمد رجب مع إلغاء نتيجة المباراة، حيث كان الأهلي بنغازي متقدماً بهدف قبل أن يتعادل الاتحاد، ويحصل على ضربة جزاء غير مستحقة ليفوز (1/2).

وشهدت المباراة الثانية بين الفريقين اعتداءات حيث صدر عن الهيئة العامة للشباب والرياضة بالحكومة المؤقتة بيان دان فيه الأحداث غير المسؤولة التي قام بها بعض المتهورين باعتدائهم على بعثة فريق الاتحاد بالضرب، وشجب البيان الأحداث التي لا تمت للرياضة بصلة وطالب البيان الجهات الحكومية ذات العلاقة بإيقاف كل من قام بهذا العمل غير الأخلاقي والذي لا يمثل الشرفاء في الأجهزة الأمنية كافة.

جانب من اجتماع وزير الداخلية (فيسبوك)
صورة ضوئية من الخطاب الصادر (فيسبوك)

المزيد من بوابة الوسط