الاتحاد والأهلي بنغازي يشعلان الدوري «45»

لم تكد تنتهي أزمة مباراة الاتحاد «العميد» والأهلي بنغازي «المشوار الطويل» الأولى على ملعب طرابلس الدولي، ضمن منافسات الدور الرباعي للتتويج بلقب مسابقة الدوري الليبي الممتاز لكرة القدم رقم «45» لموسم 2018/2017، حتى شهدت مباراة الإياب في الجولة الرابعة بين الفريقين أزمة أخرى جديدة، على خلفية الأحداث غير المسؤولة التي قام بها بعض المتهورين باعتدائهم على بعثة فريق الاتحاد بالضرب وهم في طريقهم إلى ملعب بنينا.

في المباراة الأولى اعترف الحكم الدولي محمد رجب بخطئه في احتساب ركلة الجزاء غير الصحيحة لصالح الاتحاد ضد الأهلي بنغازي فاز على أثرها (1/2) لتقرر لجنة الحكام العامة إيقاف الحكم الدولي الأبرز والأشهر على الساحة محمد رجب والمساعد الثاني عصام الترهوني وإحالتهما للتحقيق على خلفية ما حدث، حيث خرج الحكم نفسه بتصريحات، أكد فيها أنه أخطأ في احتساب ركلة جزاء الاتحاد، ويقر بعدم صحتها، وأكد رجب أنه كان تحت ضغط الملعب نتيجة توتر لاعبي الفريقين، وأنه لم يكن في زاوية رؤية جيدة، وأن زميله الحكم المساعد لم يساعده في اتخاذ القرار الصحيح رغم وجوده في زاوية رؤية جيدة.

ورفض مسؤولو وجماهير نادي الأهلي بنغازي قرار اتحاد الكرة بإيقاف الحكم محمد رجب، وتمسكوا بإقالة نائب رئيس اتحاد الكرة ورئيس لجنة الحكام الجديد عبدالحكيم الشلماني، بالإضافة إلى شطب الحكم محمد رجب مع إلغاء نتيجة المباراة، حيث كان الأهلي بنغازي متقدماً بهدف قبل أن يتعادل الاتحاد، ويحصل على ضربة جزاء غير مستحقة ليفوز (1/2).

وشهدت المباراة الثانية بين الفريقين اعتداءات حيث صدر عن الهيئة العامة للشباب والرياضة بالحكومة المؤقتة بيان دان فيه الأحداث غير المسؤولة التي قام بها بعض المتهورين باعتدائهم على بعثة فريق الاتحاد بالضرب، وشجب البيان الأحداث التي قامت بها فئة محسوبة والتي لا تمت للرياضة بصلة وطالب البيان الجهات الحكومية ذات العلاقة بإيقاف كل من قام بهذا العمل غير الأخلاقي والذي لا يمثل الشرفاء في الأجهزة الأمنية كافة.

من جانبها عاشت جماهير الأهلي بنغازي ليلة سعيدة فور إطلاق الحكم عبد الله الفضيل صافرة نهاية مباراة الاتحاد ضمن منافسات الجولة الرابعة بدوري التتويج الممتاز الليبي، جاء ذلك بعد انسحاب فريق الاتحاد الذي لم يحضر إلى ملعب المباراة ببنينا في بنغازي بعد أن تعرضت بعثة الفريق لبعض الاعتداءات غير المسؤولة الأمر الذي دفع الحكم لانتظار المدة القانونية في وجود فريق الأهلي بنغازي داخل الملعب ليعلن بعدها نهاية المدة معتبرًا الأهلي فائزًا بهدفين دون مقابل، ليرتفع رصيد الأهلي بنغازي إلى 7 نقاط يتصدر بها ترتيب رباعي التتويج بينما الاتحاد بقي برصيد 5 نقاط.

بدورها أصدرت اللجنة التسييرية بنادي الاتحاد بيانًا استهجنت فيه ما تعرض له فريق الكرة الأول أثناء وجودها في مدينة بنغازي، حيث تعرضت بعثة الفريق لاعتداءات بالضرب بالعصي والطعن بالسلاح الأبيض، وقال البيان «رغم الوعود التي قطعها المسؤولون والجهات الأمنية والرسمية التي تم الاتصال بها بمراسلات رسمية ونذكر منها مديرية أمن بنغازي وإحدى الكتائب العسكرية التي تؤمن منطقة بنينا، إلا أن ذلك لم يمنع الاعتداء على الفريق عند الصعود إلى الحافلة والتهجم على اللاعبين والطاقم الإداري والفني مما أدى إلى إصابة اللاعبين أحمد الزوي وطارق الجمل وعبدالعزيز بريش والمصور أحمد زايد وبعض الإصابات الطفيفة لعدد آخر من اللاعبين».

وأضاف «حدث كل ذلك نتيجة للشحن الكبير من قبل بعض المسيّرين للنادي الأهلي بنغازي، وخاصة ما جاء في بيان النادي عقب لقاء الفريقين بملعب طرابلس وما ورد فيه من تهديد مبطن، وكذلك التصعيد والتأجيج الذي جاء من خلال قناة الحدث بتخصيصها حلقة للتهجم على نادي الاتحاد ومحاولة التشكيك في انتصاراته، حيث اتضح جليًا أن الهدف كان منع الاتحاد من التتويج والتأثير على الحكام والرأي العام، وقد رأينا نتيجة ذلك في مباريات الاتحاد التالية، وما حدث في بنغازي هو آخر تبعات ونتائج هذا التأجيج الممنهج».

واختتم البيان قائلاً «وعليه.. فإن نادي الاتحاد يطالب اتحاد الكرة باحتساب نتيجة مباراته أمام الأهلي بنغازي لصالحه في إياب الدور الرباعي، ونقل بقية مبارياته المدرجة في مدينة بنغازي إلى ملعب محايد، وذلك لعدم توافرالأمن، كما سيتم تقديم مذكرة للاتحاد الليبي لكرة القدم توضح تفاصيل الاعتداء السافر».