تقرير: الفيفا يبدء العد التنازلي لإزالة أثر العدوان الأفريقي على الكرة الليبية

جماهير الكرة الليبية في المدرجات (أرشيفية : الإنترنت)

في خطوة جدية نحو رفع الحظر عن الملاعب الليبية تسلم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج الإثنين رسالة طمئنة من رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جياني انفانتينو.

وعبر انفانتينو عن الشكر والامتنان على كرم الضيافة وحسن الاستقبال الذي قوبل به وفد الفيفا برئاسة مدير مشروع تنمية الكرة الإفريقية موسينغو أوبا خلال زيارته الأخيرة إلى طرابلس.

وقال رئيس الفيفا «أتيحت فرصة مراجعة التقرير الذي رفعته اللجنة للاتحاد الدولي لكرة القدم، ولن يمضي وقت طويل حتى تعود المباريات الدولية إلى ليبيا».

وأرسل الفيفا وفدا رفيع المستوى إلى العاصمة طرابلس في إبريل الماضي يتألف من موسينغو وعضو الإدارة محمد طه، وفور وصوله قال موسينغو إن «هذه الزيارة تأتي تنفيذا للوعود السابقة لرئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم جمال الجعفري والسكرتير العام عبدالناصر الصويعي».

وعبر موسينغو عن سعادته بهذه الزيارة التي أكد أنها تأتي دعما من رئيس الفيفا جياني إنفانتينو للاتحاد الليبي وتعزيزا للعلاقات المتميزة بين الاتحادين، ونقل موسينغو تحيات رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم لرئيس وأعضاء الاتحاد الليبي وكل الأندية والمنتخبات والجماهير الرياضية في ليبيا.

وقال موسينغو إنه سيبحث خلال هذه الزيارة كل سبل الدعم الممكنة من الفيفا إلى الاتحاد الليبي وكل الاحتياجات التي من شأنها أن تدفع بنشاط كرة القدم في ليبيا إلى جانب النظر في موضوع رفع الحظر الدولي المفروض على الملاعب الليبية منذ عدة سنوات وهو ما سيتم مناقشته مع رئيس الاتحاد العام والجهات المسؤولة في ليبيا.

وأكد موسينغو أنه في حال رأت الفيفا أنه لاتوجد أي معوقات على الأرض فإن الفيفا سيقوم برفع الحظر عن الملاعب الليبية وهو ما نتمناه أن يحدث في خطوة لإزالة عدوان الاتحاد الأفريقي (كاف) المصدق عليه من قبل الرئيس السابق الكاميروني عيسي حياتو ووافق عليه واعتمده الفيفا.

الخطوة جاءت بعد العديد من الاتصالات التي أجراها رئيس الاتحاد الليبي جمال الجعفري مع رئيس الاتحاد الدولي جياني إنفانتينو ورئيس الاتحاد الأفريقي الحالي أحمد أحمد والعديد من الشخصيات الدولية والأفريقية في اجتماعات سابقة.

المزيد من بوابة الوسط