التوقيع «المر» في المنتخب الليبي حديث الساعة

توقيع بين الجعفري وعمروش (المركز الإعلامي)

زاد الجدل أكثر بعد قرار رئيس اتحاد كرة القدم الليبي، جمال الجعفري، بالتوقيع مع المدرب البلجيكي ذي الأصول الجزائرية عادل عمروش لتولي تدريب المنتخب الليبي الأول لكرة القدم بعد أن تحولت التكهنات والترشيحات قبل ساعات إلى أمر واقع.

وتحول عمروش إلى موضع تساؤلات كثيرة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة للسؤال عن سيرته الذاتية وإنجازاته خصوصًا بعدما تردد أخيرًا وقبل التوقيع مباشرة أنه مدرب متواضع ودون إنجازات ملموسة على أرض الواقع.

عمروش تعرض للعديد من الإقالات بسبب سوء النتائج سواء في كينيا أو بوروندي أو غينيا الاستوائية، فضلاً عن تواضع التجارب في بلاد أفريقيا غير المتقدمة كرويًا، الأمر الذي زاد من المخاوف على «فرسان المتوسط» بإسناد المهمة لمدرب مغمور قد ينجح وقد يفشل.

الجدل الأكبر بين الجماهير تلخص في الغضب من عدم استقدام مدرب أجنبي يليق باسم وسمعة الكرة والمنتخب الليبي، أو ترك المدرب المحلي عمر المريمي يسير في خطواته التي بدأها بنجاح مع الفريق الوطني في بطولة الأمم الأفريقية الأخيرة للاعبين المحليين وحصوله على المركز الرابع في المغرب.

الجعفري سبق وأن اتفق مع المدرب المصري هاني رمزي قبل انطلاق الأمم الأفريقية الأخيرة للاعبين المحليين، إلا أنه تراجع بسبب الضغط الإعلامي والجماهيري الرافض أي مدرب متواضع في سيرته الذاتيه ليتم إسناد المهمة للمريمي.

المزيد من بوابة الوسط