«المربع الذهبي» يفرض مواجهة ليبية – فرنسية

منافسات الدور الرباعي «المربع الذهبي» ستشهد مواجهات نارية

ستشهد منافسات الدور الرباعي «المربع الذهبي» المتوج ببطولة الدوري الليبي الممتاز لكرة القدم، هذا الموسم، تنافسا قويا بين أربعة مدربين، تختلف خبرات وتجارب وطموحات كل منهم على صعيد كرة القدم الليبية.. ثلاثة منهم يمثلون المدرسة المحلية، ومدرب يمثل المدرسة الفرنسية الممزوجة بنكهة الخبرة والتجربة في الملاعب الأفريقية.. لكن كل هذه المنافسات المختلفة النكهات، ستدور بين مدرجات صامتة، خالية من الجماهير التي تمنح اللعبة إكسير الحياة.

عطية وأهلي طرابلس
يقبض على مقاليد الفكر الفني في فريق أهلي طرابلس، المدرب الوطني، رضا عطية، وهو مدرب سبق أن توج مع فريقه أهلي طرابلس، ببطولة الدوري الممتاز لموسم 82 – 83 على حساب النصر، قبل أن يعتزل كلاعب في وقت مبكر، ليطرق أبواب التدريب، ليسجل نفسه أحد أصغر المدربين المحليين مع بداية التسعينات من القرن الماضي.

للاطلاع العدد 128 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وتولى عطية مهمة تدريب عديد الفرق المحلية، حقق معها نجاحات مختلفة، كما تولى تدريب المنتخب الأولمبي الليبي، وقاد فريقه أهلي طرابلس في فترات مختلفة، وكان نجح في الموسم الماضي في التتويج مع «الزعيم» ببطولة كأس ليبيا في نسختها الأخيرة، ليعود من جديد هذا الموسم ويتولى المسؤولية في أهلي طرابلس، بعد تجربته الناجحة مع فريق الاتحاد المصراتي الذي قاده للبقاء في دوري الأضواء هذا الموسم.

أربيش والنصر
يقود فريق النصر المدرب المخضرم، عبد الحفيظ أربيش، وهو مدرب تذوق طعم البطولات كلاعب مع فريقه المدينة على حساب أهلي طرابلس في الموسم الرياضي 82–83، مدربا، حين قاد فريقه المدينة للتتويج باللقب موسم 2000–2001، كما سبق أن قاد فريق خليج سرت لأول مرة ببطولة كأس ليبيا العام 2007 وله تجربة ناجحة مع المنتخب الليبي الأول.

الحضيري في بنغازي
فريق أهلي بنغازي، أسند مهمة الإشراف الفني لفريق الكرة، إلى المدرب الوطني، ناصر الحضيري الذي يخوض لأول مرة كمدرب، معترك الدور الرباعي الذي سبق أن تواجد فيه كلاعب مع فريقه، الهلال، في الموسم الرياضي 89–90 كما سبق له أن قاد عديد الفرق المحلية، آخرها فريق النصر، وعمل أيضا كمدرب مساعد مع الإسباني خافيير كلمنتي في المنتخب الليبي الأول.
ولم يسبق للحضيري أن توج باللقب سواء كلاعب مع فريقه السابق، الهلال، أو مع أي فريق تولى تدريبه.

فرنسي «العميد»
وعبر فريق الاتحاد الأول لكرة القدم، شهد المربع الذهبي لهذا الموسم تواجد مدرب أجنبي واحد، وهو الفرنسي، دييغو غارزيتو، الذي يسجل حضوره بالملاعب الليبي، للمرة الأولى وفي أول ظهور له، وسبق لهذا المدرب أن عانق البطولات والألقاب مع العديد من فرق الأندية الأفريقية.

صمت المدرجات
بعد أن شهدت منافسات الدوري الليبي لكرة القدم هذا الموسم عودة الجمهور الرياضي ليملأ المدرجات ويبهجها بأهازيجه الرائعة، التي تنعكس على العطاء الفني والبدني للاعبين، بعد غياب دام موسمين متتاليين، عادت مباريات الدور الرباعي هذا الموسم لتقام دون حضور الجمهور، وعاد الصمت ليخيم على مدرجات الملاعب أثناء المباريات. ويعد هذا الموسم هو الأول على مستوى تاريخ الدور الرباعي الذي تقام مبارياته دون حضور الجماهير الرياضية.

تحكيم وطني
دارت منافسات الدوري الليبي هذا الموسم بإدارة أطقم تحكيمية ليبية خالصة، للموسم الثالث على التوالي، بالرغم من مطالبات عديد الأندية بأطقم تحكيم أجنبية في المباريات الحساسة، إلا أن اتحاد الكرة ولجنة تحكيمه لم يستجيبا، ومضى الحكم الليبي بمحطات الدوري في سلام، حتى وصل به إلى المربع الذهبي.

المزيد من بوابة الوسط