بالعربي.. «الزعيم» في مفترق طرق

الأهلى طرابلس يعود إلى الواجهة العربية لتمثيل كرة القدم الليبية بعد غياب، ويسجل حضوره الخامس عربيا ويواجه فريق الوداد البيضاوى فى حوار الجوار المرتقب فى كأس العرب للأندية الأبطال، الوداد ثالث فريق مغربى يواجهه الأهلى طرابلس عربيا–بعد الجيش والمغرب الفاسى–فريق الأهلى ط عوض غيابه أفريقيا بعودته إلى الملاعب العربية.

يدخل فريق الكرة الأول بنادي أهلي طرابلس، تحديا خاصا على مستوى تمثيل الكرة الليبية، بعد أن دعاه الاتحاد العربي لكرة القدم لتمثيل ليبيا في بطولة الأندية العربية في شكلها الاستثنائي الجديد، حيث أسفرت القرعة عن حتمية مواجهة الأهلي بفريق الوداد المغربي «بطل دوري أبطال أفريقيا»، ما قد يضع «الزعيم» في مفترق طرق، من حيث توهجه على المستوى الإقليمي والقاري.

ويسجل فريق أهلي طرابلس لكرة القدم، عودته إلى الواجهة العربية من جديد بعد غياب دام قرابة 8 سنوات، حيث سيمثل كرة القدم الليبية في النسخة المقبلة «الاستثنائية» من البطولة، للمرة الخامسة في تاري

خه، والتى ستنطلق أولى منافساتها وتصفياتها بداية من شهر أغسطس المقبل بمشاركة 32 فريقا.وتمثيل فريق الأهلي للكرة الليبية بصفته بطلا للدوري الممتاز الليبي، الموسم الماضي، سيعوض غيابه هذا الموسم عن الواجهة الأفريقية التي لعب فيها فريقا التحدي والاتحاد «دوري الأبطال–الكونفدرالية».

وأوقعت القرعة التي جرت بالرياض مساء أول أمس الثلاثاء، فريق أهلي طرابلس في مواجهة فريق الوداد البيضاوي المغربي «حامل لقب دوري أبطال أفريقيا» وستقام المباريات بنظام الذهاب والإياب وخروج المهزوم، وسيقام لقاء الذهاب بالمغرب، على أن يقام لقاء العودة الحاسم بالملعب الذى سيختاره فريق أهلي طرابلس.

تاريخ مغاربي
يعد فريق الوداد البيضاوي، هو ثالث ممثل للكرة المغربية يواجهه فريق أهلي طرابلس، حيث سبق أن تقابل مع فريق الجيش المغربي عام 1985 وتبادل معه الفوز، غير أن بطاقة التأهل ذهبت لفريق الجيش المغربي، ثم عاد ليجدد اللقاء بفريق مغربي آخر عام 2001 عندما التقى المغرب الفاسي، ونجح فريق الأهلي طرابلس في الإطاحة به ذهابا وايابا.

رحلة مع العرب
وتعود أولى مشاركات فريق أهلي طرابلس في تصفيات بطولة الأندية العربية إلى عام 1985 حين سجل الفريق ظهوره الأول عربيا وأوقعته القرعة في مواجهة فريق الجيش المغربي، وأسفر لقاء الذهاب بمدينة الرباط المغربية عن فوز فريق الجيش بهدفين لصفر، أحرزهما نجمه الدولي، محمد التيمومي، بينما تمكن فريق الأهلي من تحقيق الفوز فى لقاء الإياب بطرابلس بهدفين لهدف، أحرزهما، إبراهيم المعداني ورضا السنوسي، بينما أحرز هدف تقليص الفارق لفريق الجيش لاعبه، عبد الرازق خيري، ليغادر الأهلي التصفيات.

تأهل وانسحاب
وخلال المشاركة العربية الثانية لأهلي طرابلس عام 1992، أوقعته القرعة العربية في مواجهة فريق الترجي التونسي، حيث خاض الفريق مباراة واحدة فقط بسبب انسحاب فريق أمل عين مليلة الجزائري من التصفيات واقتصر التنافس بين الأهلي والترجي الذي تفوق على ملعبه بهدفين لصفر.وعاد أهلي طرابلس للمرة الثالثة لخوض المنافسة مع الأندية العربية في عام 2001 حين ت

قابل مع فريق المغرب الفاسي الذي فاز فى لقاء الذهاب على ملعبه 4–2 «خالد الشبلي والساعدي»، بينما تمكن فريق الأهلي من تحقيق الفوز فى لقاء العودة بطرابلس بهدفين لصفر أحرزهما كل من أشرف معمر وأنيس الإدريسي، ليتأهل الأهلي للأدوار النهائية، لكنه انسحب من المشاركة.

في عام 2008 عاد الأهلي مجددا للمعترك الكروي العربي، ليسجل مشاركته الخامسة، وتقابل مع فريق الترجي التونسي للمرة الثانية عربيا، وأسفر لقاءا الذهاب بتونس والإياب بطرابلس عن تعادل الفريقين بدون أهداف، ليحسم فريق الترجي بطاقة الترشح لصالحه بفضل ركلات الترجيح.

كلمات مفتاحية