الصراع في الدوري الممتاز يشتد في القمة والقاع

بدأ العد التنازلي لختام مشوار المرحلة الأولى لمنافسات بطولة الدوري الليبي لكرة القدم هذا الموسم على مستوى مجموعاته الأربع وبدأ الصراع على أشده بين فرق تطمح فى التأهل لمربع التتويج بلقب الموسم وأخرى تسعى لتفادي الهبوط المباشر أوالوقوع فى فخ ملحق تفادي الهبوط.

على صعيد مباريات فرق المجموعة الأولى بات فريق الأهلي بنغازي الأقرب لخطف بطاقة التأهل بعد تصدر فرق مجموعته مبكرا برصيد 25 نقطة بعد أداء تسع مباريات سجل الفوز فى ثماني مباريات وتعادل فى مباراة واحدة ولم يتبق له سوى ثلاث مباريات أخيرة أمام كل من القرضابية بملعب سبها والثانية أمام دارنس خارج ملعبه والأخيرة على ملعبه وبين جماهيره أمام فريق الأنوار.

أما على صعيد الفريق الذى سيغادر إلى دوري الدرجة الأدنى فاصبح فريق القرضابية أول المغادرين من دوري الأضواء حيث لم يتمكن من حصد سوى نقطة وحيدة أما الفريق الذى سيخوض ملحق تفادي الهبوط فالمنافسة تنحصر بين فريق النجمة صاحب المرتبة الخامسة برصيد عشر نقاط وتنتظره مباراة أخيرة أمام الهلال ثاني الترتيب وفريق دارنس سادس الترتيب برصيد تسع نقاط وتبقت له مباراتان أمام كل من الأهلي بنغازي المتصدر والقرضابية صاحب المركز الأخير.

وعلى صعيد منافسات فرق المجموعة الثانية فقد قفز فريق النصر إلى قمة وزعامة المجموعة فبعد أن كان الفريق ملاحقا أصبح متصدرا لمجموعته حيث انتعشت نتائج الفريق خلال مرحلة الإياب منذ تسلم مدربه عبد الحفيظ إربيش مقاليد الإدارة الفنية وتدعيم الفريق بعدد من الانتدابات الهامة حيث يتصدر فريق النصر المجموعة برصيد26 نقطة وتبقت له مبارة أخيرة أمام الملاحق المباشر له التحدي الذى شهدت نتائجه تراجعا كبيرا على صعيد النتائج خلال مرحلة الإياب.

التحدي أصبح ملاحقا للنصر بعد أن كان متصدرا طوال مرحلة الذهاب حيث يملك فريق التحدي 19 نقطة من 9 مباريات فيما أصبح فريق الأندلس فى طريق مفتوح لمغادرة دوري الأضواء الذي يشارك فى منافساته لأول مرة فى تاريخه حيث يمتلك ثلاث نقاط من عشر مباريات ومتبقي له مباراتان أما على صعيد ملحق تفادي الهبوط فينحصر التنافس على بطاقة البقاء بين فريق خليج سرت خامس الترتيب برصيد عشر نقاط من تسع مباريات ونجوم اجدابيا سادس الترتيب برصيد تسع نقاط من ثماني مباريات.

وفي المجموعة الثالثة حسم فريق الاتحاد بطاقة التأهل مبكرا وبات متصدرا بالعلامة الكاملة برصيد 27 نقطة من سبع انتصارات متتالية فيما غادر فريق الشرارة إلى دوري الدرجة الأدنى مبكرا قبل انتهاء المنافسات بعد أن جمع أربع نقاط فقط من سبع مباريات بينما اشتد التنافس من أجل البقاء وتفادي ملحق الهبوط بين فريقي الشط صاحب المرتبة السادسة برصيد خمس نقاط من تسع مباريات والترسانة خامس الترتيب برصيد سبع نقاط من تسع مباريات.

وأخيرا في المجموعة الرابعة استعاد فريق الأهلي طرابلس صدارته للمجموعة ونجح فى توسيع فارق النقاط بينه وبين ملاحقه المباشر المدينة حيث أصبح لفريق الأهلي 25 نقطة من إحدى عشرة مباراة ويلاحقه المدينة ثانيا برصيد21 نقطة من عشر مباريات.

أما صراع الهبوط فلازال يكتنفه الغموض حيث تتنافس ثلاثة فرق على تفادي الهبوط والوقوع فى فخ الملحق ما بين فرق أبى الأشهر في المرتبة الأخيرة برصيد سبع نقاط من عشر مباريات بينما يحل المحلة سادسا برصيد ثماني نقاط من عشر مباريات ويأتى رفيق خامسا برصيد تسع نقاط من إحدى عشرة مباراة.