«لعنة» أفريقيا تطيح برحيل من التحدي

أكد مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي التحدي، صالح رحيل، استقالته الرسمية من تدريب فريق «الفهود».

ورفض رحيل تبرير قراره المفاجيء، معتبرا أنه يخضع لـ «ظروف خاصة»، رغم أنه جاء عقب تعرض الفريق للخسارة أمام الأخضر في مباراة مؤجلة من الدوري الليبي، وهي الرابعة للفريق منذ أن خرج من بطولة دوري أبطال أفريقيا أمام أدونا ستارز الغاني بهدفين دون رد، في الدور التمهيدي من المسابقة.

وكان فريق التحدي أنهى منافساته في دور الذهاب من الدوري الممتاز، بالعلامة الكاملة متصدرا ترتيب المجموعة الثاني، وهو ما أهله فيما بعد لتمثيل ليبيا في بطة دوري الأبطال، والتي يراها البعض أن «لعنة» الخروج منها على يد أدونا الغاني، لم يتمكن الفريق من التعافي منها، فتوالت الخسائر.

«الفهود» خسروا مبارياتهم الـ 3 الأخيرة التي أتبعت هزيمته الأفريقية أمام بطل غانا، حيث نال أول هزيمة أمام خليج سرت بنتيجة (2-0)، في مباراة مؤجلة، ضمن مرحلة إياب المجموعه الثانية.

السقوط الثاني للتحدي بعد «اللعنة الأفريقية» جاء أمام أهلي طرابلس في دور الـ 32 من كأس ليبيا، حيث خسر «الفهود» بهدف على ملعب مصراتة البلدي، ليودع الفريق المسابقة من دور مبكر. السقوط الثالث، جاء من بوابة فريق الأخضر الذي فاز عليه بهدفين مقابل هدف واحد، في ملعب شهداء بنينا، لحساب ثاني جولات إياب المجموعة الثانية.

المقربون من إدارة الكرة بنادي التحدي، يرون أن المدير الفني، صالح رحيل، كان يثق في قدرة ناديه على التأهل لدور الـ32 لدوري أبطال إفريقيا على حساب منافسه أدونا ستار الغاني، في إطار منافسات الدور التمهيدي من المسابقة، إلا أن الخسارة التي تعرض لها في غانا، وأداء بعض اللاعبين غير المقتع له، بالإضافة لحالة الترهل الانضباطي والفني التي أصابت بعض اللاعبين وأدت إلى خسارة الفريق في مباراتين بالدوري «خليج سرت والأخضر» وأخرى في الكأس أمام أهلي طرابلس.. كل هذه الأسباب وراء قرار رحيل بالاستقالة.

المزيد من بوابة الوسط