توفير العلاج المجاني لـ 30 رياضياً ليبياً في أولمبياد الإمارات الخاص

وجهت اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص، دعوة لنحو ألف رياضي مشارك في دورة الألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص في أبوظبي 2018، وما يقارب 500 شخص من ذوي الإعاقة الذهنية من غير الرياضيين المشاركين في الأولمبياد الخاص، وذلك للانضمام إلى برنامج الرياضيين الأصحاء، الذي نظم بالتعاون مع مؤسسة جوليسانو.

وكانت مها تيسير بركات، مستشار أول في مكتب أبوظبي التنفيذي، أعلنت أن الرياضيين المشاركين في الألعاب والذين يعانون من حالات صحية لم تخضع للعلاج بعد، والتي تشمل مشاكل السمع، والأسنان، والبصر، سيحصلون على العلاج المجاني إلى جانب تقديم المساعدة الطبية اللازمة لهم.

ومن خلال هذه البرامج المجانية، فإن الهدف من تنظيم هذا الحدث لا يقتصر على المشاركة في المنافسات الرياضية، ولكن من أجل عودتهم إلى بلادهم وهم في حالة صحية أفضل ويعتمدون أسلوب حياة أفضل مفعم بالصحة والعافية.

من جهتها، ذكرت ماري ديفيس، الرئيس التنفيذي في الأولمبياد الخاص «علينا أن نعمل على إنهاء التمييز بين البشر، وعلينا أن نوفر قدرًا أكبر من التدريب للمعالجين والأطباء والتربويين».

الوفد الليبي
وتشارك ليبيا في الألعاب الإقليمية للأولمبياد الخاص لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بوفد يضم مايقارب عن 30 رياضياً ينشطون في 6 ألعاب ضمن البطولة التي بدأت في 14 مارس الجاري وتستمر حتى 23 منه في أبوظبي، مع إقامة الفعاليات في معظم المواقع والمنشآت التي ستستخدم خلال الألعاب العالمية 2019. وهذه هي النسخة التاسعة من الألعاب الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهي المنطقة الوحيدة للأولمبياد الخاص التي تمتلك تاريخًا في استضافة الألعاب الإقليمية لرياضييها وبرامجها الوطنية.

وكان في مقدمة مستقبلي الوفد الليبي، القنصل العام بدولة الإمارات، محمد ادريس بوصفيطة، وعدد من دبلوماسيي وموظفي القنصلية العامة بدبي

مشاركة واسعة

والألعاب الإقليمية ليست فعالية مميزة للمنطقة فحسب، ولكنها فعالية تجريبية مهمة لاستضافة الألعاب العالمية. ومع ويتنافس في الأولمبياد أكثر من 1600 رياضي من 30 دولة في 17 رياضة مختلفة، تقدّم الألعاب الإقليمية المزيد من الحماس والفعاليات والإلهام أكثر من أي فعالية رياضية أخرى. كما أنها تتطلب كمًا كبيرًا من «قوة الناس» من خلال مشاركة 450 مدربًا وأكثر من 3 ألاف متطوعاً.

فعاليات مصاحبة
سيتم تنظيم العديد من الفعاليات والبرامج غير التنافسية خلال الألعاب الإقليمية، وتشمل:
برنامج الرياضيين الأصحاء – فحوصات واستشارات طبية مجانية للرياضيين وأعضاء الفرق.
منتدى العائلة، وهي سلسلة من النقاشات وجلسات الدعم لعائلات رياضيي الأولمبياد الخاص.
قمة الشباب، وتمثّل فرصة للشباب – بمن فيهم الرياضيين والمشاركين الموحدين والشباب الراغبين بمعرفة المزيد عن حركة الأولمبياد الخاص وقيمة الإدماج المجتمعي – للقاء ومناقشة كيفية الترويج لمهمة الأولمبياد الخاص في مجتمعاتهم.