الدوري الليبي: «الفهود» يدافع عن كبريائه.. والنصر عينه على القمة

لم تمض سوى بضعة أيام، وكشف فريق «التحدي» موقعه من القدرة على تلقي الصدمات وتفادي تبعاتها.
مساء الأربعاء قبل الماضي، تعرض الفريق إلى صدمة مبكرة في بطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، عندما خاض لقاء إياب دور الـ 64 من البطولة أمام «أدونا ستارز» بطل غانا، وأخفق ممثل الكرة الليبية في المحافظة على فارق الهدف الذي تقدم به في لقاء الذهاب، ليخسر بهدفين إيابا في غانا ويودع البطولة.

على الصعيد المحلي، كان فريق «الفهود» يمضي في بطولة الدوري الممتاز، بخطى رائعة ومثالية، بحصوله على العلامة الكاملة، قبل أن يتعرض للخسارة أمام «أدونا» والخروج من دوري الأبطال، ليتلقى الفريق ضربة موجعة وخسارة أولى له في الدوري، أمام فريق «خليج سرت» بملعبه بهدفين لصفر، ليضع حدا لسلسلة الانتصارات المتتالية طوال رحلة الذهاب.

«الوسط» فتحت ملف ظاهرة «التحدي»، لتناقش فيها قدرة الفريق على إحداث التوازن والتماسك حال تعرضه لأي هزة، قبل أن تتحول الخسارة في مباراة إلى سقوط يطيح بالفريق من حيث أتى.

وكون الخسارة الأولى لـ«التحدي» التي تلقاها على ملعبه من «خليج سرت»، هي حالة عابرة، ولن تصل لمرحلة الهبوط ثم التدهور إلى الخلف، تؤكدها الأيام المقبلة التي ستحسم هذا الجدل حول قدرة «الفهود» على الخروج من نفق التراجع.

والأحد المقبل، حيث سيواجه فريق «أهلي طرابلس» ضمن منافسات دور الـ32 من بطولة كأس ليبيا، وهو لقاء رد اعتبار بالنسبة لفريق «الأهلي»، الذى سبق أن حرمه «التحدي» أواخر العام الماضي من تمثيل الكرة الليبية أفريقيا وجرده من البطاقة القارية في المربع المؤهل لتحديد هوية ممثلي الكرة الليبية في بطولتي القارة «دوري الأبطال وكأس الاتحاد».

ثم سيكون فريق «التحدي» على موعد مع اختبار ليس بالأقل قوة وخطورة، بعد أقل من أسبوع حين يلتقي على ملعبه في مباراة مؤجلة، أمام فريق «الأخضر» الذي كان «التحدي» فاز عليه ذهابا على ملعبه بهدف.

في مباراة يتطلع خلالها «التحدي» للدفاع عن حظوظه ومحو آثار خسارة ملعب سرت ومصالحة جماهيره وخطف نقاط الفوز الثلاث التي قد تعيد إيه توازنه وصدارة فرق المجموعة الثانية التى بات يتصدرها موقتا فريق «النصر» برصيد 20 نقطة من تسع مباريات، وهو الفريق الذى شهد انتعاشة كبيرة خلال مرحلة الإياب جعلته يتصدر المشهد بتحقيقه ثلاثة انتصارات متتالية داخل وخارج قواعده.

فريق «النصر» يتربص بـ«التحدي» ليحتفظ بالصدارة، خاصة أنه عطفا على مواجهتي «أهلي طرابلس» و«الأخضر»، تنتظر «الفهود» مباراة لن تقل أهمية في 30 من شهر مارس الجاري أمام «الأندلس»، متذيل لائحة الترتيب، بملعب مدينة إمساعد، قبل أن يلتقي فريق «شباب الجبل» خارج ملعبه بملعب البيضاء، وصولا لآخر مباريات الفريق في الدوري، عندما يلتقي جاره وملاحقه المباشر ومنافسه على بطاقة المجموعة الثانية، فريق «النصر»، الذي يشهد انتعاشة على مستوى النتائج والأداء منذ بداية فترة إياب الدوري، مع المدرب الوطني المخضرم، عبد الحفيظ أربيش، وتعزيز الفريق صفوفه بعدد من اللاعبين والمحترفين الذي قدموا الإضافة.


توعد وانتظار
في أول ردة فعل للاعبي «التحدي» حول صعوبة المرحلة المقبلة، التي ستبدأ بمواجهة «أهلي طرابلس» في الكأس، قال مهاجم «الفهود»، طه الشريف، إن فريقه على أتم الاستعداد لمواجهة «الأهلي طرابلس»، في دور الـ32 من مسابقة كأس ليبيا لكرة القدم.

وأضاف الشريف: «الفريق قدم مباراة جيدة أمام وفاق أجدابيا، ونجح في الفوز دون أية صعوبة، أما الخسارة أمام خليج سرت فلن تكون هي عنوان المرحلة المقبلة، فالتحدي قادر على العودة وبسرعة، ولعلنا نثبت ذلك في لقائنا أمام أهلي طرابلس والتأهل من جديد على حسابه إلى دور الـ16 من الكأس».

كما أشار الشريف إلى أن معنويات اللاعبين عالية للغاية، وأضاف: «نحن بالفعل تأثرنا بالخسارة أمام أدونا الغاني في دوري أبطال أفريقيا، وهذا ما ظهر في مواجهتنا خليج سرت وتلقينا الخسارة الأولى للفريق محليا هذا الموسم، إلا أن السبب يعود إلى الإجهاد الذي تعرضنا له في رحلتنا إلى غانا، ونحن أغلقنا هذه الصفحة وسيرى الجمهور التحدي من جديد أمام الأهلي».

المزيد من بوابة الوسط