«عزيز» الترسانة الليبي يتحدث إلى «بوابة الوسط»

لاعب الترسانة الليبي فاروق عزيز (تصوير- الهواني)

يعد لاعب وسط فريق الترسانة فاروق عزيز أحد المواهب الشابة التي تذخر بهم الملاعب الليبية فهو من مواليد طرابلس العام 99، يتميز بالفكر الرياضي والنزعة الهجومية، سجل الكثير من الأهداف في العديد من الفرق الكبيرة، اختيرعدة مرات للمنتخبات السنية المختلفة وله بصمات مع منتخب الشباب، طموحه الاحتراف أو اللعب في أحد الفرق المحلية الكبيرة، وارتداء غلالة المنتخب الأول.

جريدة «الوسط» زارت اللاعب الموهوب في بيته، وأجرت معه حوارًا عن أحلامه وطموحاته مع الكرة الليبية، وما يخطط له في مسيرته الرياضية، بالإضافة إلى طموحاته المستقبلية، ومشواره الرياضي، وبالطبع الحديث عن خلفيته، حيث فجر مفاجأة بأنه بدأ مع براعم الأهلي طرابلس في مركز لاعب الوسط وليس الهجوم، ثم انتقل فيما بعد إلى نادي الترسانة بسوق الجمعة الذي لعب له في فئة الأشبال ثم الأواسط، ليستعين به المدرب الوطني الكبير عبد الحفيظ إربيش في الفريق الأول، وكذلك المدرب رضوان الديب، كلها أمور استعرضناها في هذا الحوار مع فاروق عزيز.

- في البداية.. حدثنا عن بداياتك مع المدربين في مشوارك؟
- كان لي الشرف أن تدربت على أيدي عدد من المدربين الوطنيين، فكانت البداية في فئة البراعم مع نادي الأهلي طرابلس وكنت تحت إشراف المدرب نبيل ودعم لا محدود من محمد عمر، قبل أن انتقل إلى نادي الترسانة حيث وجدت دعمًا وتشجيعًا من قبل إدارة النادي والمدربين والمشرفين في فئتي الأشبال والأواسط بقيادة محمد بو عبدلله وعادل المزداوي وعبدالرزاق الجنة وجمعة الكيش وسامي بشينه ومصطفى الزرقاني، وأود أن أشكر المدربين رضوان الديب وعبد الحفيظ إربيش لاتاحتهما الفرصة لي في المشاركة مع الفريق اأاول بنادي الترسانة للموسم الحالي، والتي كان لها الأثر الكبير في توليد الثقة بنفسي، واعتبرها تنم على قدرة وكفاءة منهما، ونظرة لمستقبل اللاعبين نحو فتح الطريق أمام الصاعدين.

- في أي مركز تجيد الهجوم أم خط الوسط؟
- أحببت اللعب في وسط الميدان، ووجدت نفسي فيه كثيرًا، وأرتدي الغلالة رقم 6 دائمًا، وهذا الرقم عزيز علي جدًا.

- هل لعبت في المنتخبات السنية المختلفة؟
- نعم تم اختيارى عدة مرات لتمثيل المنتخب الوطني لفئة الشباب، وشاركت مع زملائي في عدد من المباريات الدولية من بينها بطولة شمال أفريقيا في تونس، وعدد من المباريات الدولية الودية.

- هل حصلت على ألقاب خلال المسيرة؟
- وصلت مع براعم الأهلي «الزعيم» إلى المباراة النهائية في بطولة ليبيا لفئة البراعم، وفقدناها أمام الاتحاد، لكن تمكنت مع فريق الترسانة للأواسط للوصول إلى الدور السداسي، وكنا من أبرز الفرق المرشحة لنيل البطولة، لكن للأسف الشديد هذا الدوري لم يستكمل نتيجة ظروف الاتحاد العام.

- هل سجلت أهدافًا تستحق البقاء في الذاكرة؟
- سجلت 6 أهداف مع فريق الترسانة هذا الموسم، وأجمل هدف سجلته ضد أواسط فريق الاتحاد.

- ما هو فريقك ولاعبك المفضل محليًا وعالميًا؟
- فريقي المفضل عالميًا هو إنتر ميلانو ومحليًا الأهلي طرابلس أما لاعبي المفضل محليًا هو نجم فريق الأهلي طرابلس السابق أحمد سعد سليمان، وعالميًا الأسطورة البرازيلية المعتزلة رونالدو داليما المعروف باسم الظاهرة، أما على مستوى المنافسات الحالية فارتاح للعب مع زميلي في أواسط الترسانة نورالدين إبراهيم فهو يفهم أسلوبي بشكل جيد وأنا كذلك.

- حدثنا عن طموحاتك؟
- طموحي هو اللعب للمنتخب الوطني الأول، وأتمني أن أساهم مع زملائي في رفع راية ليبيا في المحافل الدولية، والاحتراف في أحد الفرق بالخارج، وهو طموح مشروع لأي لاعب، لكن يجب قبل ذلك هو أن يطور اللاعب من نفسه حتى يجد ما يحب أن يكون عليه، وهو ما أسعى إليه باستمرار من خلال وضع برامج عامة لتنمية المهارات.

- كيف ترى شكل مسابقة الدوري الليبي وخصوصًا في الفئات السنية المختلفة؟
- بدأت كرة القدم الليبية في هذه المرحلة بالذات تحقق تطورًا ملحوظًا تعكسه نتائج الفرق الوطنية المختلفة والفرق المحلية فضلًا عن المشاركة في البطولات المختلفة، رغم الظروف التي تمر بها الكره الليبية، وعدم وجود دوري منتظم، وأقصد هنا قلة المباريات التي تلعبها الفرق، وتنظيم دوري مثل دول العالم، لذا أتمنى التركيز على الفئات السنية، وعدم التغيب على البطولات، لأن الفئات السنية هي القاعدة التي تمد الفريق الأول بالمواهب.

صورة ضوئية من حديث اللاعب فاروق عزيز في جريدة الوسط

المزيد من بوابة الوسط