«القرقني» و «الزناد» ليبيان من ذهب

توهج الرياضيون الليبيون كمال القرقني وعبد المالك الزناد هذا الأسبوع، حيث فاز القرقني بالميدالية الذهبية فى بطولة «أرنولد كلاسيك» لبناء الأجسام، بينما أزاح الملاكم المحترف عبد المالك خصمه الإنجليزي جيفك مليز كعادته بالضربة القاضية، وتقدمت السفارة الإيطالية في ليبيا بالتهنئة للبطلين العالميين، وقالت عبر حسابها الرسمي بموقع «تويتر»: «يرفعون اسم بلادهم عاليا الوحيدون القادرون على قلب الموازين بكل قوة وعفوية هم الشباب دائما ألف مبروك لليبيا ولليبيين».

وأحرز البطل الليبي العالمي كمال القرقني ذهبية بطولة أرلوند كلاسيك للمحترفين 2018 لبناء الأجسام التي أقيمت في الولايات المتحدة الأميركية بعد احتلاله المركز الأول من بين العديد من رياضي العالم، وتعد هذه هي أول ذهبية تسجل باسم رياضي ليبي في هذه البطولة التي تحمل اسم بطل العالم في بناء الأجسام أرنولد شوارزنيجر، وتقام المنافسات في أواخر فبراير أو أوائل مارس بكولومبس, أوهايو, الولايات المتحدة الأميركية، وتعتبر أرنولد كلاسيك من أكبر بطولات كمال الأجسام ماديا بعد مستر أولمبياد، حيث أن الجائزة الأولى في 2017 وصلت إلى 130 ألف دولار نقدا، وسيارة من نوع هامر، وساعة روليكس.

ويعد البطل الليبي كمال القرقني من أهم اللاعبين على الساحة، كونه صاحب بطولة العالم لأكثر من خمس مرات فاز بها، كما يعد من أقوى وأفضل الأجسام العربية في الفترة الأخيرة، فلم يستطع أي بطل عربي منازلته والتغلب عليه، باستثناء البطل المغربي محمد زكريا الذي تغلب عليه مرة واحدة العام 2013 في المغرب، وحقق المركز الأول في فئة وزن أكثر من الـ100كغم.

أما الملاكم الليبي المحترف عبد المالك زناد ففاز كعادته بالضربة القاضية على الملاكم الإنجليزي جيفك مليز على حلبة مدينة غلاسكو في أسكتلندا، وتمكن الزناد من حسم النزال في الجولة الثانية، باللكمة الفنية القاضية، وأصبح على بعد 4 نزالات ليدخل عالم الاحتراف لوزن 77 كلج، وكان الملاكمان أجريا عملية الميزان بحضور كثيف لوكالات الأنباء ومراسلي كثير من الإذاعات البريطانية والعالمية وسط اهتمام غير عادي بالنجم الصاعد في سماء الملاكمة.

الزناد فاز بالعديد من المباريات في بطولة الملاكمة على مستوى دولة مالطا، حيث فاز على بطل مالطا بالضربة القاضية في الجولة الثانية، وفاز على خصمه البلجيكي بالضربة القاضية في الجولة الثانية، وفاز على الملاكم المجري كارلي كابال في منافسات وزن 76 كلغ بالنقاط، كما فاز على الملاكم الإنجليزي بينيت، بالضربة الفنية الثانية، وعلى خصمه الإيطالي بالنقاط في مباراة رائعة من (6) جولات ظهر فيها مالك بكامل لياقته البدنية وبفنياته العالية وبالسرعة التي جعلت خصمه يسقط مرتين على الأرض.

واستعد الزناد للمباراة جيدا بأقامة معسكر إعداد في بريطانيا بإشراف مدربه الإنجليزي مايكل براون، ورغم بدايته من نقطة الصفر في حلبات الملاكمة داخل ليبيا، إلا أنه نجح في تحقيق جزء كبير من طموحاته بالاقتراب من دخول عالم الاحتراف، ورسم الزناد البسمة على شفاه الليبيين قبل نهاية العام 2017، كونه من القلائل المتألقين في سماء الرياضة الليبية، التي شهدت في العام المنصرم بعض الإنجازات على صعيد الألعاب الفردية، رغم الصعوبات السياسية والاقتصادية التي تواجه البلاد، إلا أن أبطالا كانوا على العهد بالإصرار على التحدي، والرغبة في التواجد فوق منصات التتويج، وعلى رأس الزناد الذي بات حديث الجميع، على خلفية إسقاطه خصمه الألماني تسفتروزر لارفيت القوي، مطلع شهر ديسمبر الماضي، حيث فاز بالضربة الفنية القاضية في الجولة الثانية، بعد أن مهد لإسقاطه في الجولة الأولى من المباراة التي أقيمت بمدينة باولا بالعاصمة المالطية «فاليتا» في وزن 76 كغم.

سبق وفاز الزناد على خصمه البوسني، ألكسندر برويكن، بالضربة الفنية القاضية في الجولة الأولى، خلال المباراة التي جرت بمدينة باولا المالطية، وتوج وقتها بحزام «BBO»، كما لمع اســمه في عالم الاحـتراف، بعد أن خــــــاض النزال الخامس الاحترافي له، تحت إشراف المدرب الإنجليزي مايكل براون، كما حقق إنجازا آخر يضاف إلى إنجازاته في عالم الاحتراف، عندما قضى وأطاح بالضربة القاضية خصمه السلوفيني تتيلا بلاكو، وذلك خلال المباراة التي أقيمت بينهما في سبتمبر العام 2016 في العاصمة السلوفينية ضمن منافسات بطولة أوروبا للمحترفين، وتوج بعدها بحزام «WBF»، وهو إنجاز يحسب لأحد أبرز المحترفين في عالم الملاكمة.