قبضة البطل الليبي الزناد تطرح الملاكم الإنجليزي بالقاضية

فاز الملاكم الليبي المحترف، عبد المالك زناد، بالضربة القاضية، على الملاكم الإنجليزي جيفك مليز، اليوم على حلبة مدينة غلاسكو  في أسكتلندا.

وتمكن عبدالملك من حسم النزال في الجولة الثانية، باللكمة الفنية القاضية، وأصبح على بعد 4 نزالات ليدخل عالم الاحتراف لوزن 77 كلج.

وكان أجرى الملاكمان، الجمعة، عملية الميزان بحضور كثيف لوكالات الأنباء ومراسلي كثير من الإذاعات البريطانية والعالمية وفي جو أكثر من رائع بعد أن تمت عملية الميزان والتقابل الشخصي بين الملاكمين الليبي والإنجليزي.

يشار إلى أنَّ الملاكم الليبي الزناد فاز بعديد المباريات في بطولة الملاكمة على مستوى دولة مالطا، حيث فاز على بطل مالطا بالضربة القاضية في الجولة الثانية، وفاز على خصمه البلجيكي بالضربة القاضية في الجولة الثانية، وفاز على الملاكم المجري كارلي كابال في منافسات وزن 76 كلغ بالنقاط.

كما فاز على الملاكم الإنجليزي بينيت، بالضربة الفنية الثانية، وعلى خصمه الإيطالي بالنقاط في مباراة رائعة من (6) جولات ظهر فيها مالك بكامل لياقته البدنية وبفنياته العالية وبالسرعة التي جعلت خصمه يسقط مرتين على الأرض.

وقد استعد الزناد لهذه المباراة جيدًا باقمة معسكر إعداد في بريطانيا بإشراف مدربه الإنجليزي مايكل براون.

ورغم بدايته من نقطة الصفر  في حلبات الملاكمة داخل ليبيا، نجح الزناد في تحقيق جزء كبير من طموحات غربته خارج ليبيا، واقترب من دخول عالم احتراف رياضة الفن النبيل .

بنجاح الزناد مساء اليوم وحسم موقعته أمام الملاكم الانجليزي، يكون عاود ابن ليبيا الإطاحة بخصومه بالضربة الفنية القاضية .

يذكر أن الزناد حمل أحلامه على أكتافه وأبحر من ليبيا إلى مالطا ومن هناك انطلق في عالم الملاكم، دون أدنى دعم من مؤسسات الرياضة في ليبيا .

واعتمد الزناد في التسويق لنفسه كملاكم، على وكيل أعمال، ومواقع التواصل الاجتماعي، فنجح في إيصال رسالته وعرف بنفسه للشارع الليبي، حتى أصبح الأمل الرياضي بكثير من الشباب.

مؤشرات الاجتهاد تسير بمالك مع نهاية العام الحالي إلى عرش الأفضل ، فما الذي يمنعه أن يكون الشخصية الرياضية الأنجح في ليبيا؟.