مالا تعرفينه عن الموز الأحمر والأخضر

ربما معظمنا لا يعرف من الموز سوى ذلك النوع أصفر اللون، غير أن هناك أنواعًا أخرى مثل الأخضر وكذا الأحمر، ولكل من هذه الأنواع خصائص مختلفة عن غيره من الأنواع.
ثمرة الموز الأحمر صغيرة رقيقة القشرة، وذات لب أبيض محمر حلو الطعم عطر الرائحة عند النضج، وهو محدود الانتشار طعمه لذيذ وقريب من خليط الموز مع التوت،
كثيف اللب وثمرة واحدة منه تكفي عن 3 حبات من الموز الأصفر، وتحتوي الموزة متوسطة الحجم على 400 ملغ من البوتاسيوم، وهو غني أيضًا بفيتامين c، فحبة واحدة من الموز الأحمر تغطي 15٪ من حاجة الجسم لهذا الفيتامين، كما أنه غني بالألياف الغذائية التي تقلل خطر الإصابة بأمراض القلب وداء السكري من النوع الثاني، وفق موقع «سيدتي».

أما الموز الأخضر والذي يبقى دائمًا أخضر، حتى بعد تمام نضجه، يعرف باسم «بلانتين»، وأفضل طريقة لأكله هي تقطيعه بالسكين على شكل شرائح وقليه في الزيت للحصول على رقائق أو ما نعرفه بالشبس.

بعد دراسات متعمقة استمرت 15 عامًا، اكتشف أستاذ الكيمياء الحيوية في جامعة جون مورز بليفربول، رودني بيلتون، أن على رأس قائمة الأطعمة التي ينصح بتناولها لإنقاص الوزن الموز الأخضر، لاحتوائه على قدر كافٍ من النشا المقاوم الغني بالألياف القابلة للذوبان في الجسم، فتناول كثير منه لا يؤدي إلى أي زيادة في الوزن، كما أنه لا يضر مرضى السكري، لأنه لا يتسبب في ارتفاع معدل السكر بالدم مطلقًا، كما يساعد تناول الموز الأخضر على إنقاص الوزن، حيث يحفز إفراز هرمون الجلوكاغون الذي يساعد على حرق الدهون، وفق موقع «العربية».

المزيد من بوابة الوسط