هذا المطعم يتصدر قائمة الأفضل عالميًا

للسنة الثانية على التوالي، يفوز مطعم غي سافوا الباريسي بلقب أفضل مطعم في تصنيف «لا ليست» (القائمة) الفرنسي.

وضم التصنيف أفضل 1000 مطعم في العالم، الذي احتلت فيه مطاعم يابانية وصينية حيزًا كبيرًا هذه السنة على ما أفاد المنظمون وكالة «فرانس برس» الأربعاء.

ويعد هذا التصنيف من خلال الجمع بين آراء منشورات مختصة بفن الطبخ ونقاد. ومنح علامة 99,75 على 100 إلى مطعم غي سافوا الحائز 3 نجمات في دليل ميشلان، ليحتفظ بذلك بالمرتبة الأولى التي ارتقى إليها العام 2016.

وتقدم على مطعمي «لوبرناردان» في نيويورك و«كيوبي» في طوكيو (99,5 نقطة لكل منهما) فضلًا عن مطعم الآن دوكاس في فندق بلازا أتينيه في باريس ومطعم «لوتيل دو فيل» في سويسرا و«إيليفن ماديسون بارك» في نيويورك (99,25 نقطة).

وعلى غرار النسختين الأوليين، كان لليابان أفضل تمثيل عددي في التصنيف مع 134 مطعمًا، فيما تقدمت الصين مع 123 مطعمًا في المرتبة الثانية على فرنسا، التي كان لها 118 مطعمًا وتلتها الولايات المتحدة مع 88 مطعمًا.

يعزى تقدم الصين إلى تغطية جغرافية أوسع من قبل المنشورات

ويعزى تقدم الصين إلى تغطية جغرافية أوسع من قبل المنشورات، التي تعنى بتصنيف المطاعم فيها، على ما يقول يورغ زيبريك أحد مؤسسي تصنيف «لا ليست» والمكلف جمع البيانات. ويشير كذلك إلى أن «آسيا تضم عددًا أكبر من المطاعم مقارنة مع أوروبا ومن المنطقي أن ينعكس ذلك في تصنيفنا».

وأطلق تصنيف «لا ليست» الذي يؤكد أنه يعتمد وسيلة «حيادية وموضوعية» العام 2015 بدفع من وزارة الخارجية الفرنسية ردًا على تصنيف «50 بيست» البريطاني الشهير والمثير للجدل في آن، إذ يتهم بعدم عكس ما يمثله فن الطبخ الفرنسي بشكل مناسب.

ويستند تصنيف «لا ليست» على طريقة حسابية تشمل حوالى 550 مصدرًا من نقاد في الصحف الرئيسية ومجلات متخصصة ومواقع مثل «تريبادفايزر» و«لا فورشيت» و«تايبلوغ» فضلًا عن الأدلة المعروفة مثل دليل ميشلان، حسب «فرانس برس».

ويكشف التصنيف بكامله الاثنين، خلال سهرة في وزارة الخارجية الفرنسية بحضور نحو 40 طاهيًا ورد اسمهم في التصنيف، والذين سيستقبلهم الرئيس إيمانويل ماكرون خلال النهار في قصر الإليزيه، على ما قال المنظمون.

المزيد من بوابة الوسط