أوباما يناقش مع العبادي تشديد الأمن على المنطقة الخضراء

قال البيت الأبيض، يوم السبت، إن الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، اتفقا على ضرورة تشديد الأمن في المنطقة الخضراء المحصنة ببغداد بعدما اقتحمها المحتجون.

وتحدث أوباما هاتفيًّا مع العبادي، وفقًا لـ«فرانس برس» الأحد، وأثنى على الخطوات التي اتخذتها حكومته للانتهاء من اتفاق مع صندوق النقد الدولي وقال: «إن من المهم أن يدعم المجتمع الدولي الانتعاش الاقتصادي العراقي خلال محاربته تنظيم (داعش)».

واقتحم أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي داخل المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد، اليوم الجمعة.

وواجه آلاف المحتجين الذين يطالبون بإصلاحات حكومية في بادئ الأمر مقاومة شديدة من قوات الأمن، وفقًا لـ«فرانس برس» لكنهم تمكنوا في النهاية من اقتحام المنطقة المحصنة ودخول مكتب رئيس الوزراء.

وتجمع آلاف المتظاهرين، الجمعة، في ساحة التحرير قبل أن ينطلقوا باتجاه المنطقة الخضراء، رافعين أعلامًا عراقية، مرددين «سلمية.. سلمية».

وحاول المتظاهرون الدخول، لكن قوات الأمن التي انتشرت بشكل كثيف منعتهم وأطلقت باتجاههم قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل صوتية، كما استخدمت خراطيم المياه لتفريقهم.

وأفادت الوكالة بأن عددًا من المتظاهرين تعرضوا لحالات من الاختناق إثر استنشاقهم الغازات المسيلة للدموع.

وينتمي معظم المتظاهرين إلى التيار الصدري الذي قرر زعيمه رجل الدين مقتدى الصدر الاعتكاف مدة شهرين.

ويتظاهر أنصار الصدر منذ عدة أشهر، مطالبين بإصلاحات حكومية وإنهاء الفساد في البلاد.

 

المزيد من بوابة الوسط