فالس يصل إلى إسرائيل لإنقاذ مبادرة السلام الفرنسية

وصل رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، اليوم السبت، إلى إسرائيل في زيارة للدولة العبرية والأراضي الفلسطينية تستغرق ثلاثة أيام سيدافع خلالها عن المبادرة الفرنسية لتحريك عملية السلام، بحسب ما أعلن مكتبه.

وقالت مستشارة، بحسب «فرانس برس»، إن الطائرة الحكومية التي كانت تقل فالس حطت قبيل الساعة 19:45 بالتوقيت المحلي (17:45 ت غ) في مطار تل أبيب الدولي. وكان يرافق فالس وفد من الضيوف بينهم لطيفة بن زياتن وصموئيل وأرماند سندلر أقارب ضحايا الاعتداءات التي نفذها محمد مراح في تولوز (جنوب شرق فرنسا) في 2012.

وضمن الوفد أيضًا رئيس المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا روجيه كوكرمان وشقيقه هنري ورئيس غرفة التجارة الفرنسية - الإسرائيلية، وتبدأ الزيارة الرسمية لفالس صباح الأحد بعد مأدبة عشاء خاصة مساء السبت.

وترمي إلى إنقاذ فرص مبادرة فرنسية لتحريك عملية السلام الإسرائيلية - الفلسطينية التي لم يظهر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أي تجاوب معها. وسيلتقي المسؤولان ظهر الاثنين في القدس بعد أسبوع من زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت الذي شكك أمامه نتانياهو في «حياد فرنسا».

وكان نتانياهو يقصد تصويت فرنسا على قرار مثير للجدل لليونيسكو حول القدس. وعملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين متوقفة منذ فشل مبادرة أميركية في أبريل 2014 وفي وقت تشهد الأراضي الفلسطينية أعمال عنف منذ أكتوبر الفائت.

وأعلنت فرنسا أنها ستستضيف في الثالث من يونيو اجتماعًا دوليًا حول عملية السلام بحضور الدول الكبرى وفي غياب الإسرائيليين والفلسطينيين، والهدف بحسب باريس هو التمهيد لعقد مؤتمر في الخريف يشارك فيه الطرفان.