الاتحاد الأوروبي مستعد لاستقبال 12 ألف لاجئ من تركيا

نشرت المفوضية الأوروبية تقريرًا، اليوم الأربعاء، يتضمن وعودًا من دول الاتحاد الأوروبي باستقبال لاجئين سوريين موجودين حاليًا في تركيا، تصل «حتى الأن» إلى 12200 لاجئ.

وأوضح التقرير أن دول الاتحاد الأوروبي مستعدة لإعادة إسكان 1900 لاجئ سوري بين شهري مايو ويوليو 2016 «في حال تبين أن عددًا موازيًا من السوريين قد نقلوا من اليونان إلى تركيا»، بحسب «فرانس برس».

ويستند هذا إلى الاتفاق بين تركيا والاتحاد الأوروبي لوقف تدفق المهاجرين باتجاه أوروبا، والذي قضى بتطبيق «آلية واحد مقابل واحد» أي السماح للاجئ سوري بالانتقال إلى أوروبا مقابل كل لاجئ سوري يعاد من اليونان إلى تركيا.

وتم توقيع هذا الاتفاق في الثامن عشر من مارس الماضي، وهو يقضي بإعادة كل المهاجرين الجدد الذين يصلون إلى الجزر اليونانية بعد هذا التاريخ إلى تركيا. ومقابل كل سوري يعاد إلى تركيا تعهد الاتحاد الأوروبي «إعادة إسكان» لاجئ سوري من الموجودين في تركيا، على أن يبلغ الرقم الأقصى 72 ألف لاجئ.

وأفاد التقرير الذي لم يشر إلى الدول التي يمكن أن تستقبل اللاجئين «في المجموع هناك 19 دولة عضو ودولة مشاركة أعلنت حتى الآن أن لديها أمكنة لـ12200 شخص لنقلهم من تركيا». ومنذ مطلع أبريل تم نقل 177 سوريًا من تركيا إلى دول الاتحاد الأوروبي «كما تمت الموافقة على 723 شخصًا آخرين هم بانتظار نقلهم إلى سبع دول في الاتحاد الأوروبي»، وتأمل المفوضية حسب التقرير استقبال 1900سوري حتى يوليو المقبل.

ودعت المفوضية الدول الأعضاء إلى «تسريع وتيرة» نقل اللاجئين ليس فقط من تركيا بل أيضا من دول أخرى مثل لبنان والأردن. كما أعربت مرة جديدة عن أسفها للعدد القليل الذي استقبلته الدول الأعضاء من طالبي اللجوء من إيطاليا واليونان. ومن أصل 160 ألف لاجئ وعدت الدول الأوروبية باستقبالهم في سبتمبر 2015 لم يتم استقبال سوى 1500 حتى الآن.

وقال المفوض الأوروبي المكلف شؤون الهجرات ديمتريس افرامابولوس في بيان: «علينا التحرك سريعًا أمام الوضع الإنساني الملح في اليونان ومنع الوضع في إيطاليا من التدهور»، مشددًا على أن نحو 50 ألف طالب لجوء يجدون أنفسهم اليوم عالقين في اليونان.

المزيد من بوابة الوسط