«المجتمع المدني» تفوز بثلث أصوات الناخبين في بيروت

تعكس نتائج الانتخابات البلدية في بيروت نجاح ممثلي المجتمع المدني في فرض أنفسهم كمكون أساسي على الساحة السياسية، بعدما حازوا ثقة الآلاف من أهالي العاصمة الناقمين على أداء الطبقة السياسية التقليدية، على الرغم من عدم فوزهم بأي مقعد في مواجهة تكتل الأحزاب الكبرى.

وأظهرت النتائج النهائية للانتخابات في بيروت، اليوم الثلاثاء، حصول لائحة «بيروت مدينتي» المنبثقة من المجتمع المدني على أكثر من ثلاثين ألف صوت، أي نحو ثلث المشاركين في الاقتراع، في حين فازت لائحة «البيارتة» المدعومة من الطبقة السياسية بـ43 ألف صوت كمعدل وسطي، بحسب «فرانس برس».

واكتفت وزارة الداخلية اللبنانية بنشر أسماء الفائزين على موقعها على الإنترنت وهم أعضاء لائحة «البيارتة» التي تضم ممثلين عن الأحزاب التقليدية الكبرى، أبرزها تيار المستقبل بزعامة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري. وقد تراوح عدد الأصوات التي حصلوا عليها بين 39 ألفًا و47 ألفًا.

ونشرت لائحة «بيروت مدينتي» على حسابها على موقع «فيسبوك» قائمة بأسماء المرشحين والأصوات التي حصلوا عليها، قالت إنها نسخة عن النتيجة النهائية بعد انتهاء عملية فرز الأصوات بحضور مندوبيها، وتراوح عدد الأصوات التي حصل عليها مرشحو اللائحة بين 28 ألف صوت و32 ألفًا، أي بمعدل ثلاثين ألفًا للائحة.

وأرفقت القائمة بتعليق جاء فيه «بعد فرز استمر لمدة ٣٦ ساعة، ٣٢ ألف صوت بيروتي انتخبوا بيروت مدينتي. ٣٢ ألف صوت أعادوا إلى بيروت الثقة بالعملية الانتخابية والإيمان بأن هناك بديلاً للطبقة السياسية التقليدية. وتلك ليست سوى البداية».

ولم تكن «بيروت مدينتي» مدعومة من أي جهة سياسية، وخاضت تجربة أولى من نوعها في لبنان المعروف بسطوة الأحزاب والعائلات والطوائف على الحياة السياسية.

المزيد من بوابة الوسط