كوريا الشمالية تقرر تعزيز ترسانتها النووية

أقر حزب العمال الكوري، الحاكم في كوريا الشمالية، في أول مؤتمر عام يعقده منذ نحو أربعة عقود تعزيز الترسانة النووية للبلاد «كمًّا ونوعًا»، كما أفادت وكالة الأنباء الرسمية الاثنين.

وقالت الوكالة إن المؤتمر العام للحزب، الذي يمثل عمليًّا هيئة القرار العليا في البلاد، عزا سبب اتخاذه هذا القرار إلى ضرورة «تعزيز قوة الدفاع الذاتي النووية كمًّا ونوعًا على حد سواء».

وقال الرئيس الكوري الشمالي، كيم جونغ-أون، إن بلاده لن تستخدم الأسلحة النووية ما لم تتهدد سيادتها من قوة نووية أخرى، حسب وسائل إعلام كورية شمالية رسمية.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية عن كيم قوله أمام مؤتمر حزب العمال الحاكم في بيونغ يانع: «إن كوريا الشمالية ترغب في تطبيع علاقاتها مع الدول التي كانت عدوانية معها».

وأضاف كيم إن بلاده ستفي بإخلاص بالتزاماتها بشأن الحد من انتشار الأسلحة النووية وتتطلع إلى إنهاء استفحال الانتشار النووي في العالم. 
وأعلن الزعيم الكوري الشمالي في أكتوبر الماضي أن القوات المسلحة الثورية الكورية قادرة على خوض أي حرب تكون الولايات المتحدة سببًا فيها، مشددًا على حماية شعبه.