قوات بشار تقتحم سجن حماة لإنهاء عصيان 800 معتقل

بدات قوات النظام السوري مساء الجمعة اقتحام سجن حماة المركزي في وسط البلاد، في محاولة لانهاء حالة العصيان التي ينفذها السجناء منذ الاثنين، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن وفقا لـ«فرانس برس» إن «قوات النظام بدأت مساء اليوم عملية اقتحام سجن حماة باطلاق القنابل المسيلة للدموع، وبعد احتجازها لعدد من أهالي السجناء الذين تجمعوا في محيط السجن خشية على مصير أبنائهم».

وكان النظام السوري أرسل تعزيزات أمنية جديدة إلى سجن حماة المركزي في وسط البلاد، استعدادا لانهاء العصيان الذي ينفذه السجناء منذ أيام، حال فشل المفاوضات المستمرة بين السلطات والمعتقلين.

وينفذ نحو 800 سجين ومعتقل داخل السجن عصيانا منذ مطلع الشهر الحالي بدأ وفق المرصد وناشطين، إثر محاولة إدارة السجن نقل بعض السجناء إلى سجن صيدنايا العسكري في ريف دمشق، ونفذت مؤخرا العديد من الاعدامات بحق موقوفين، بالإضافة إلى تأخير محاكمة عدد كبير من المعتقلين.

وأفادت لجان التنسيق المحلية في سوريا في بيان الخميس بأن العصيان جاء «احتجاجا على عزم النظام تنفيذ حكم الاعدام بالعشرات» من السجناء، مشيرة إلى تعزيزات أمنية خلال الساعات الماضية حول السجن.

وتمكن السجناء من احتجاز نحو عشرة عناصر من حراس السجن في اليوم الأول من العصيان، وأجبروا إدارة السجن بحسب المرصد على الإفراج عن 46 سجيناً على الأقل ونقل عدد منهم إلى مناطق في الشمال السوري.

وفشلت محاولة سابقة لقوات النظام باقتحام السجن الذي تحاصره بشكل محكم وتستمر منذ مطلع الأسبوع بقطع الكهرباء والماء عنه. وسمحت إدارة السجن الجمعة بإدخال الطعام بعدما كانت منعت ذلك في الأيام الماضية، وفق عبد الرحمن.

المزيد من بوابة الوسط