أنصار الصدر يخلون مقر البرلمان بعد تحطيم بعض أثاثه

أخلى المتظاهرون الغاضبون مقر البرلمان العراقي الذي كانوا قد اقتحموه في وقت سابق السبت. وجاءت عملية الإخلاء بعد دعوة الزعيم الديني الشيعي مقتدى الصدر لأنصاره بالخروج من مقر البرلمان ونصب الخيام خارجه.

وكان آلاف من المتظاهرين الغاضبين التابعين لمقتدى الصدر اقتحموا المنطقة الخضراء شديدة التحصين ببغداد اليوم السبت، واقتحم المئات منهم مبنى البرلمان وعمدوا إلى بعثرة محتوياته تعبيرًا عن غضبهم من فشل نواب البرلمان مجددًا في إقرار التعديلات الوزارية.

ونقل أحد الشهود، وفقًا لـ«فرانس برس» السبت، أن المحتجين احتشدوا خارج المنطقة الخضراء حيث توجد مقار الحكومة والسفارات الأجنبية، قبل أن يعبروا جسرًا فوق نهر دجلة وهم يرددون هتافات تندد بالنواب الذين غادروا البرلمان.

وذكر حارس في المنطقة الخضراء أن المحتجين لم يخضعوا للتفتيش قبل دخول المنطقة. وأظهرت لقطات تلفزيونية المحتجين وهو يلوحون بالأعلام العراقية ويهتفون «سلمية.. سلمية».

وأظهرت لقطات للتلفزيون المحلي من داخل مبنى البرلمان مئات المحتجين وهم يرقصون ويلوحون بالأعلام العراقية ويهتفون بشعارات موالية للصدر، في حين بدأ البعض في تحطيم الأثاث.

المزيد من بوابة الوسط