الرئيس الكيني يحرق أكبر مخزون من «الذهب الأبيض»

أمام عدسات وسائل إعلام من العالم أجمع، قام كل من الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، ونظيره الغابوني، علي بونغو أونديمبا، التي تضم أكثر من نصف الفيلة في أفريقيا، بإدخال شعلة نار داخل أحد الأهرام التي رصت في داخلها أكوام من أنياب الفيلة بارتفاع أكثر من ثلاثة أمتار.

وتعتبر هذه أكبر كمية من «الذهب الأبيض» يتم إحراقها في عملية واحدة، وصلت إلى 105 أطنان من العاج في خطوة ترتدي رمزية كبيرة في إطار جهود مكافحة الاتجار غير المشروع بأنياب الفيلة.

وفي المحصلة، أُضرمت النيران في عشرة أهرام من العاج وكومة من قرون حيوانات وحيد القرن على يد مدعوين اختارهم الرئيس الكيني بعناية. وبنتيجة هذه العملية، تم إحراق نحو 5 % من المخزون العالمي للعاج.

وقال الرئيس كينياتا خلال هذه المراسم الرامية الى الترويج لمكافحة أنشطة الصيد غير المشروع والوقف الكامل للاتجار بالعاج: «لا أحد، أكرر، لا أحد يحق له الاتجار بالعاج لأن هذه التجارة مرادف للموت بالنسبة لفيلتنا كما تعني زوال تراثنا الطبيعي».

وأضاف: «بالنسبة لنا لا قيمة للعاج إلا عندما يكون على فيلتنا».

وتوجه الرئيس بونغو من ناحيته الى الضالعين في عمليات الصيد غير القانوني، مبديًا عزمه على محاربتهم بالقول: «سنضع حدًّا لتجارتكم وأفضل ما يمكنكم فعله هو التقاعد».

وتمثل الأنياب الـ16 ألفًا التي تم إحراقها السبت المخزون شبه الكامل من العاج في كينيا.

 

المزيد من بوابة الوسط