مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى

اقتحمت مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين صباح اليوم الأحد باحات المسجد الأقصى المبارك، وأدوا ما يسمى بالصلوات التلمودية وسط اشتباكات بالأيدي من قبل المرابطين الذين حاولوا طردهم من المكان. كما تمركزت شرطة الاحتلال على بوابات المسجد الأقصى، وفرضت قيودًا على دخول المصلين، ولا سيما المرابطات المُدرجات تحت ما يسمى بـ«القائمة السوداء».

وقالت مصادر محلية لوكالة أنباء «فرانس برس» إن باحات الأقصى شهدت حالة من التوتر الشديد في أعقاب أداء المستوطنين الرقصات التلمودية أمام باب السلسلة أحد أبواب المسجد الأقصى. واعتدت قوات الاحتلال على الحراس في منطقة باب الرحمة داخل المسجد الأقصى، إضافة إلى تواجد قوات خاصة من شرطة الاحتلال بالقرب من باب المغاربة لحماية اقتحامات المستوطنين بذريعة عيد الفصح.

وفي الضفة الغربية المحتلة، شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة مداهمات واسعة طالت عشرات المنازل في قرى وبلدات متفرقة، تخللتها مواجهات عنيفة مع الشبان الذين حاولوا التصدي لعمليات الاقتحام تلك. واعتقلت قوات الاحتلال فتى من بلدة «بيت فجار» جنوب بيت لحم، وهو أصم وأسير محرر وشقيق لأسير في سجون الاحتلال.

وتخلل عملية اقتحام بلدة «بيت فجار»، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية، دهم لمنازل أسرى محررين ومنزل أحد الأسرى المبعدين إلى غزة، كما تم اعتقال مواطن فلسطيني قبل الإفراج عنه وتسليمه بلاغًا لمقابلة مخابرات الاحتلال. واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أيضًا مواطنًا فلسطينيًا من «باقة الحطب» قضاء قلقيلية وآخر من القدس.

واقتحمت قوات الاحتلال بلدة «سلوان» شمال رام الله، حيث اندلعت مواجهات مع المواطنين الفلسطينيين، وسلمت قوات الاحتلال أحد الشبان بلاغًا لمقابلة مخابرات الاحتلال.

المزيد من بوابة الوسط