أوباما يحذر بريطانيا من خروجها من الاتحاد الأوروبي

حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة بريطانيا من أنها «ستتراجع إلى آخر المراتب» في علاقاتها التجارية مع الولايات المتحدة، إذا ما اختارت الخروج من الاتحاد الأوروبي إثر الاستفتاء المقرر في 23 يونيو.

وقال أوباما خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، في لندن: «البعض يظن أنه ربما سيكون هناك اتفاق تجارة حرة بين أميركا وبريطانيا، لكن ذلك لن يحدث في وقت قريب والمملكة المتحدة ستتراجع لأدنى المراتب».

وأضاف: «نحن نركز على المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي»، مشددًا على أن «الولايات المتحدة تريد أن تكون المملكة المتحدة شريكًا قويًا. والمملكة المتحدة تتفوق عندما تساهم في قيادة أوروبا قوية».

ومنذ لحظة وصوله إلى لندن في زيارة تستمر أربعة أيام تطرق أوباما بصورة معمقة إلى مسألة الاستفتاء، معلنًا بوضوح رغبته في بقاء بريطانيا الدولة الحليفة داخل الاتحاد الأوروبي، وهي مسألة ينقسم البريطانيون بشأنها.

من جهته شدد كاميرون على أن اتفاق التجارة الحرة الذي يجري التفاوض بشأنه بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي «سيجعل اقتصاداتنا تربح المليارات». وقال: «نعمل بجهد لدفع هذه المفاوضات قدمًا لأن ذلك سيجعل اقتصاداتنا تربح المليارات ويعطي مثالاً لبقية العالم».

وتمنى أوباما عيدًا سعيدًا للملكة، إحدى الشخصيات التي أفضلها، وفق ما قال للصحفيين، وأهداها «ألبومًا يضم صورًا لزياراتها إلى الولايات المتحدة تظهر لقاءاتها مع الرؤساء الأميركيين المتعاقبين وزوجاتهم».

المزيد من بوابة الوسط