اليوم.. أكثر من 160 بلدا يبرمون اتفاقا حول المناخ

يوقع أكثر من 160 بلدا في نيويورك، اليوم الجمعة، اتفاقا لإبطاء ارتفاع حرارة الكرة الأرضية مع الأمل بالمحافظة على الزخم المنبثق عن مؤتمر باريس في ديسمبر الفائت.

ويتوقع وصول حوالى 60 رئيس دولة أو حكومة إلى مقر الأمم المتحدة في نيويورك، بينهم الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ونائب رئيس الوزراء الصيني جانغ غاولي ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو ووزير الخارجية الأميركي جون كيري ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي.

ومن المقرر أن تصل أيضا الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف المهددة بالعزل، أما على مستوى المشاهير فيبرز الممثل الحائز مؤخرا على جائزة أوسكار والناشط بيئيا ليوناردو ديكابريو الذي سيشارك في الحشد من أجل الحدث.

في وقت سابق صرحت وزيرة البيئة والطاقة الفرنسية سيغولين روايال التي تترأس المؤتمر الحادي والعشرين حول المناخ «لم يشهد أي اتفاق دولي على الإطلاق هذا العدد من التوقيعات في يوم واحد، علما أن 165 بلدا ستمثل في الاجتماع».

وقللت روايال من أهمية غياب قادة عدد من الدول التي تعتبر محورية لأنها تتسبب في الكثير من التلوث، كالرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي، مؤكدة أن «غياب البعض لا يضعف الاتفاق». من جهته يريد أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون من الدول أن تلتزم المصادقة سريعا لـ«إفهام الحكومات وعالم الأعمال أن الوقت حان لتكثيف العمل على المناخ».

ويلزم اتفاق باريس موقعيه السعي لضبط ارتفاع معدل حرارة الكرة الأرضية على أقل بكثير من درجتين مئويتين وإلى مواصلة الجهود لئلا يتجاوز 1,5 درجات. غير أن هذا الهدف الطموح جدا يتطلب إرادة راسخة ومئات المليارات من الدولارات من أجل الانتقال لموارد طاقة نظيفة. وسيكون هولاند أول من يوقع بالأحرف الأولى على النص في مراسم رسمية، على أن يبقى متاحا للتوقيع طوال عام أمام الدول الـ195 التي تفاوضت عليه.