الإعدام لـ«غزاوي» والسجن لآخر بتهمة التخابر مع إسرائيل

أصدرت محكمة عسكرية في غزة تابعة لحركة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة حكمًا بالإعدام على فلسطيني وحكمًا على فلسطيني آخر بالسجن لمدة عشر سنوات بعد إدانتهما بتهمة التخابر مع إسرائيل، بحسب ما أفاد مصدر قضائي اليوم الاثنين.

وقال المصدر في تصريح صحفي: «أصدرت المحكمة العسكرية في غزة صباح الاثنين حكمًا بالإعدام على مواطن بتهمة التخابر مع الاحتلال الإسرائيلي»، مشيرًا إلى أنه من سكان غزة، وقد «تسبب في قتل عناصر من المقاومة».

وبحسب المصدر، حكمت المحكمة «على متخابر آخر بالسجن عشر سنوات مع الأشغال بتهمة التخابر مع الاحتلال الإسرائيلي». وكانت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، أقدمت في فبراير الماضي على إعدام عنصر فيها يدعى محمود اشتيوي بتهمة التخابر مع إسرائيل.

وكانت تلك المرة الأولى التي تعلن فيها كتائب القسام إعدام أحد عناصرها بنفسها، في حين صدرت أحكام إعدام عدة بتهمة التخابر مع إسرائيل عن محاكم مدنية أو عسكرية في غزة. ومنذ بداية 2016 صدرت أربعة أحكام إعدام بحق غزاويين بتهمة التخابر مع إسرائيل.

وقال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في نهاية ديسمبر إن تسعة أحكام إعدام صدرت في غزة في 2015، فيما صدر حكمان في الضفة الغربية المحتلة، التي تديرها السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس.

المزيد من بوابة الوسط