الجيش اليمني يطرد «القاعدة» من الحوطة ويقيم الحواجز

طردت قوات من الجيش والشرطة اليمنيين، اليوم الجمعة، مقاتلين من تنظيم القاعدة من مدينة الحوطة مركز محافظة لحج الجنوبية.

وقال أحد المسؤولين الأمنيين، وفقا لـ«فرانس برس» اليوم الجمعة، إن القوة المختلطة من الجيش والشرطة انطلقت من عدن على مسافة 30 كيلو مترا جنوب الحوطة ودخلت مركز محافظة لحج فسيطرت على المباني العامة وأقامت حواجز أمنية.

وأكد المسؤول الأمني توقيف 49 شخصا يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة خلال العملية. في ما أفاد مسؤول آخر إن مقاتلي القاعدة انسحبوا إلى مزارع في جوار المدينة حيث يدور تبادل إطلاق نار بينهم وبين قوات الأمن.

وأوضح هذا المسؤول أن «العملية تهدف إلى ضمان أمن عدن» التي أعلنتها القوات الموالية عاصمة مؤقتة لليمن فيما يسيطر المتمردون الحوثيون وحلفاؤهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح على العاصمة صنعاء وقسما كبيرا من شمال البلاد وغربها.

وسبقت العملية غارات استمرت يومين وشنتها بحسب مصادر عسكرية مروحيات «أباتشي» تابعة للتحالف العربي بقيادة السعودية الذي يتدخل في اليمن دعما للسلطات المعترف بها دوليا، مستهدفة مواقع لتنظيم القاعدة في محيط مدينة الحوطة.

وفي عدن نفسها، انفجرت سيارة مفخخة في حي المنصورة قرب مبنى تابع لوزارة الخارجية بدون أن تسفر عن ضحايا، وفق مصادر أمنية في المدينة، وتبني «داعش» العملية.

 

 

 

المزيد من بوابة الوسط