المغرب يمنع تظاهرة مطالبة بالتحقيق في «فضيحة بنما»

منعت السلطات المغربية، قرابة عشرين شخصا من التظاهر في الدار البيضاء، وأتلفت لافتات رفعوها احتجاجا على «نهب الأموال العمومية»، عقب ظهور اسم الكاتب الخاص الذي يدير ثروة الملك محمد السادس في تسريبات «أوراق بنما».

وكانت مجموعة من النشطاء أطلقت في 6 إبريل صفحة على الفيسبوك دعت من خلالها إلى التظاهر احتجاجا على «صمت الحكومة على ثروات المغرب المهربة والمنهوبة، وضد الإفلات من العقاب في الجرائم المالية والاقتصادية»، عقب بروز اسم محمد منير الماجدي، الكاتب الخاص للملك محمد السادس، في الوثائق المسربة.

ومساء الخميس حاول عدد قليل من النشطاء التجمع في ساحة الأمم بوسط الدار البيضاء للاحتجاج، لكن قبيل تجمعهم بقليل أقدمت قوات الأمن على انتزاع اللافتات التي حاولوا رفعها احتجاجا على غياب التحقيق والمحاسبة، بحسب «فرانس برس».

وحاصرت قوات الأمن المتظاهرين القلائل قبل أن يتوجهوا إلى مقر حزب الطليعة اليساري حيث أتموا قرابة ساعة من الاحتجاج رغم محاولة المنع.

وألقى المتظاهرون كلمة اعتبروا فيها أن الحكومة التي يقودها الإسلاميون تؤمن بأن الفساد والاستبداد أمران مقدران على المغاربة، مطالبين بفتح تحقيق مع الكاتب الخاص للملك وكل من يعبث بأموال الشعب المغربي في محيط القصر، لأنه لا يجب أن يعلو أحد على المحاسبة.

وبحسب ما كشفت عنه «فضيحة بنما» فيما خص المغرب فإن محمد منير الماجدي، الكاتب الخاص للملك محمد السادس، قام عن طريق شركتين مختلفتين أنشئتا في كل من الجزر العذراء البريطانية ولوكسمبورغ، باقتناء يخت تاريخي صار اليوم في ملكية الملك ويحمل اسم «البوغاز1»، إضافة إلى شرائه شقة فخمة في باريس تم ترميمها قبل أن يعاد بيعها.