مقتل قيادي بـ«أحرار الشام» في عملية انتحارية بإدلب

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم السبت، بأن ماجد حسين الصادق وهو قائد أركان حركة «أحرار الشام» الإسلامية قتل مع ثلاثة عناصر من حركته خلال عملية انتحارية في بلدة بنش في ريف مدينة إدلب غرب سورية، مشيرًا إلى أن الهجوم خلف كذلك عددًا من الجرحى بعضهم في حالة الخطر.

وأشار المرصد أن «ماجد حسين الصادق قائد أركان حركة أحرار الشام الإسلامية قتل إلى جانب ثلاثة مقاتلين من الحركة، جراء استهداف انتحاري مقرًا للحركة في بلدة بنش في ريف مدينة إدلب». وأوضح المرصد أن «شخصًا مجهولاً كان يستقل دراجة نارية قام بركنها عند مقر الحركة، ثم اتجه راجلاً نحو تجمع لعدد من مقاتليها وقام بتفجير نفسه بحزام ناسف».

وماجد حسين الصادق والمعروف أيضًا بإسلام أبوحسين هو ضابط منشق عن الجيش السوري، وشغل مناصب عدة في حركة أحرار الشام قبل أن يصبح «رئيس أركانها» في سورية. وتعد حركة أحرار الشام من أهم الفصائل الإسلامية المعارضة للنظام السوري وتنشط في محافظات سورية عدة.

ونشأت الحركة في العام 2011 وتتلقى دعمًا تركيًا وخليجيًا بحسب محللين، وتسيطر إلى جانب جبهة النصرة، ذراع تنظيم «القاعدة» في سورية، ضمن تحالف «جيش الفتح» على كامل محافظة إدلب.

المزيد من بوابة الوسط