تحطم مروحية روسية في سورية ومقتل طاقمها

أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الثلاثاء تحطم مروحية عسكرية في حمص بسورية ومقتل عسكريين روسيين كانا على متن الطائرة.

ونفت وزارة الدفاع الروسية تعرض المروحية لإطلاق نار قبل تحطمها، موضحة أن «الكارثة وقعت في الساعة 01:29 فجر الثلاثاء في محيط مدينة حمص.. وحسب التقرير من مكان الكارثة، لم تتعرض المروحية لعملية إطلاق نار»، بحسب «روسيا اليوم».

وأكدت الدفاع الروسية نقل جثتي الطيارين إلى قاعدة حميميم الجوية، حيث ترابط الطائرات الحربية المشاركة في العملية الروسية الجوية بسورية. وأضافت وزارة الدفاع أن «فريق خبراء روس يعمل حاليًا في مكان تحطم المروحية لتحديد أسباب الكارثة». هذا وأكد الكرملين أن الرئيس الروسي يتابع حادثة تحطم المروحية الروسية في ريف حمص.

ورجح دميتري بيسكوف، الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي، «أن يكون سبب الكارثة يعود إلى عطل فني، معيدًا إلى الأذهان أن وزارة الدفاع الروسية نفت تعرض المروحية لإطلاق نار». واستطرد قائلاً: «المروحية لم تُسقط، وأريد أن أشدد على ذلك».