لجنة برلمانية برازيلية توصي بإقالة الرئيسة ديلما روسيف

أوصت لجنة برلمانية أمس الاثنين بتنحية ديلما روسيف موجهة للرئيسة البرازيلية ضربة متوقعة لكنها مقلقة قبل أيام من تصويت حاسم في جلسة علنية بمجلس النواب.

وأيدت اللجنة الخاصة المكونة من 65 نائبًا بغالبية بسيطة تقريرًا غير ملزم يوصي النواب بالتصويت على مواصلة إجراءات الإقالة أمام مجلس الشيوخ الذي يملك الكلمة الأخيرة في هذه المسألة.

وبعد جلسة صاخبة استمرت 11 ساعة تخللتها مشادات وشتائم، أيد 38 نائبًا في هذه اللجنة مواصلة إجراءات الإقالة في حين عارض ذلك 27 نائبًا. وهتف النواب اليساريون في اللجنة «انقلابيون» مخاطبين نواب اليمين الذين ردوا بدورهم بالهتاف «ديلما ارحلي».

وسيتم إحالة تقرير اللجنة بداية من الجمعة إلى مجلس النواب الذي يمكن أن يشهد تصويتًا على الأمر، ولمواصلة إجراءات الإقالة أمام مجلس الشيوخ يتعين تأييد غالبية ثلثي أعضاء المجلس (342 من 513) ذلك، وإلا فإن هذه الإجراءات تلغى تمامًا.

وفي حال اجتازت العملية هذه المرحلة، يفترض أن يصوت مجلس الشيوخ على توجيه التهمة إلى الرئيسة، وفي حال صوت على ذلك بالغالبية البسيطة، يتم استبعادها من السلطة خلال ممهلة لا تتجاوز 180 يومًا، بانتظار تصويت نهائي على إقالتها التي تتطلب تأييد ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ.