ضابط أميركي متهم بالتجسس لصالح الصين

أعلن مسؤول أميركي أمس الاثنين توجيه تهمة رسمية إلى ضابط في البحرية الأميركية بالتجسس، للاشتباه بتسليمه أسرارًا عسكرية لدول أجنبية كالصين وتايوان.

وأضاف المصدر الذي رفض كشف اسمه أن المتهم هو الملازم ادوارد تشيه-ليانغ لين الذي انخرط في البحرية الأميركية العام 1999، وقلد أوسمة أثناء مساره المهني، بحسب «فرانس برس».

ورفضت البحرية الأميركية تأكيد هويته لكنها وزعت نسخة من القرار الاتهامي بعد حذف مقاطع منه، تضمن توجيه أربع تهم إلى ضابط بالرتبة نفسها.

وأفادت وثيقة عن البحرية الأميركية بأن المشتبه به الذي كان ملحقًا بقيادة الدوريات والاستطلاع التي تجمع المعلومات الاستخباراتية في البحرية نقل «معلومات سرية تتعلق بالدفاع الوطني إلى ممثلي حكومة أجنبية». وأوضح المسؤول أن الضابط متهم بنقل معلومات سرية إلى بلد واحد على الأقل، لكن ربما «لأكثر» من بلد منها الصين وتايوان.

واتهم الضابط بأنه خالف أمرًا عامًا «عبر امتناعه عن إعادة توضيب مواد مصنفة سرية كما ينبغي»، كما اتهم بالكذب عند التصريح عن الدول التي ينوي زيارتها أثناء إجازاته وباللجوء إلى خدمات مومس وممارسة الخيانة الزوجية. وجاء في نبذة شخصية نشرتها البحرية الأميركية أن لين خضع للتدريب بوصفه اختصاصيًا عسكريًا في الدفع النووي بين العامين 2000 و2002.

وقال الضابط المتهم: «سواء لدواعٍ اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية أو دينية (...) نسعى إلى الجنسية الأميركية لنحسن حياتنا وحياة عائلتنا».

المزيد من بوابة الوسط