مقتل 17 جنديًا يمنيًا برصاص مسلحين

خطف مسلحون من تنظيم «القاعدة» في جنوب اليمن 17 جنديًا مواليًا للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وأعدموهم، اليوم السبت، بحسب ما ذكره سكان ومسؤولون محليون.

وخطف المتشددون الجنود أثناء توجههم من مدينة عدن الجنوبية إلى محافظة المهرة بشرق البلاد عبر مدينة أحور الخاضعة لسيطرة القاعدة والواقعة في محافظة أبين، وفق «رويترز».

وقال السكان والمسؤولون إن المسلحين نقلوا الجنود إلى منطقة نائية وأطلقوا عليهم الرصاص. وذكروا أن 17 جنديًا آخرين أصيبوا وأن بعضهم تمكن من الفرار والحصول على مساعدة من زعماء قبليين.

وأصدرت جماعة «أنصار الشريعة» التابعة للقاعدة في اليمن بيانًا في وقت لاحق نفت فيه مسؤوليتها عن الهجوم وألقت باللائمة على مقاتل محلي يدعى علي عقيل. وجاء في البيان: «دخلنا أحور قبل قرابة الشهرين لمطاردة هذا المفسد وعصابته».

وذكرت مصادر أمنية أن الجنود كانوا يزورون عائلاتهم في عدن وفي طريق العودة إلى قاعدتهم بالمهرة لاستلام رواتبهم، ولم يكن الجنود يرتدون الزي العسكري ولا يتحركون في عربات عسكرية.

واستغل تنظيم «القاعدة» في جزيرة العرب الحرب اليمنية لتوسيع المناطق الخاضعة لسيطرته فسيطر على المكلا عاصمة محافظة حضرموت العام الماضي وجند المزيد من الأتباع. ويحارب الحوثيون القوات الموالية لهادي منذ مارس 2015 في صراع أودى بحياة أكثر من 6200 شخص.