إيران: الاستقرار مرهون بمغادرة أميركا المنطقة

دعا وزير الدفاع الإيراني الجنرال حسين دهقان، اليوم السبت، الولايات المتحدة إلى مغادرة الشرق الأوسط للسماح بعودة الهدوء إليه، وذلك في رد على وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الذي ندد أمس الجمعة بالتحركات الإيرانية «المزعزعة للاستقرار» في المنطقة.

ونقل موقع التلفزيون الإيراني الرسمي عن دهقان قوله: «إذا فكر الأميركيون حقًا في استقرار المنطقة، فمن الأفضل لهم أن يغادروها وأن يوقفوا دعم الإرهابيين».

ويتهم المسؤولون الإيرانيون بانتظام الولايات المتحدة بدعم فصائل المعارضة المسلحة في سورية، فيما يتلقى النظام السوري دعمًا من طهران ويصنف المجموعات المسلحة المناوئة له بأنها «إرهابية». وندد كيري، الخميس، بتحركات إيران «المزعزعة للاستقرار في المنطقة»، في ختام اجتماع مع نظرائه في مجلس التعاون الخليجي (السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر وعمان).

ودعا «إيران إلى أن تثبت للعالم بأنها تريد أن تكون عنصرًا فعالاً في المجتمع الدولي والمساهمة في السلام والاستقرار ومساعدتنا على وقف الحرب في اليمن وليس إطالتها، ومساعدتنا على إنهاء الحرب في سورية وليس تصعيدها».

وكان يشير خصوصًا إلى اتهامات السعودية إلى المتمردين الحوثيين في اليمن بتلقي دعم من طهران. ورغم دخول الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى حيز التنفيذ في يناير ورفع جزء من العقوبات الدولية، تبقى سياسة إيران الإقليمية وبرنامجها الباليستي محور خلاف بينها وبين واشنطن.

إلى ذلك اتهم دهقان واشنطن بـ«بيع أسلحة إلى بلدان المنطقة لجعلها تابعة» للولايات المتحدة. وقال إنه لو كان كيري «يفكر في كل ذلك، لما كان تلفظ بمثل هذه التفاهات»، معتبرًا أن الولايات المتحدة «محبطة» إزاء قدرات إيران في المنطقة.

وندد عدد كبير من المسؤولين العسكريين الإيرانيين بتصريحات كيري الذي شدد على أن «الولايات المتحدة وبلدان مجلس التعاون الخليجي تبقى متحدة ضد برنامج إيران للأسلحة الباليستية». من جهته قال الجنرال حسن سلامي، نائب قائد الحرس الثوري، قوات النخبة في الجمهورية الإسلامية، إنه «لا صلاحية للولايات المتحدة لكي تتحدث عن برنامجنا الباليستي، الذي ليس موضوعا للتفاوض». وفرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على إيران بعد إطلاقها مؤخرًا صواريخ باليستية.

المزيد من بوابة الوسط