واشنطن تصنف صلاح عبدالسلام «إرهابيًا عالميًا»

صنفت الولايات المتحدة، اليوم الثلاثاء، صلاح عبدالسلام، المشتبه بتورطه في اعتداءات باريس التي شنها متطرفون، «إرهابيًا عالميًا» بموجب القانون الأميركي.

وبموجب ما أعلنته وزارة الخارجية الأميركية يتم تجميد أي أصول لعبدالسلام في أي مناطق خاضعة للقضاء الأميركي، ويحظر على الأميركيين القيام بأي تعاملات معه، بحسب «فرانس برس».  وقالت الوزارة إن «صلاح عبدالسلام الفرنسي المولود في بلجيكا هو عنصر في تنظيم داعش في العراق والشام».

وأكد قسم ضبط الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة أن اسم عبدالسلام تمت إضافته إلى قائمتها للمواطنين الأجانب المصنفين إرهابيين.  واعتقل عبدالسلام (26 عامًا) في 18 مارس في مداهمة للشرطة لمخبئه في حي مولنبيك في بروكسل ومن المقرر أن يتم ترحيله إلى فرنسا.

ويتهم بأنه الناجي الوحيد من المجموعة التي شنت سلسلة من الهجمات على أهداف مدنية في باريس في 13 نوفمبر من العام الماضي وأدت إلى مقتل 130 شخصًا.  وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن «شهود عيان تعرفوا على عبدالسلام بوصفه سائق السيارة التي كانت تقل مسلحين قتلوا زبائن في عدد من مطاعم باريس».

وأضافت أن «السلطات عثرت على آثار من حمضه الريبي النووي (دي إن إيه) على حزام ناسف تم تركه إضافة إلى آثار متفجرات في شقة في بروكسل».  وتابعت أن «عبدالسلام قال عقب اعتقاله إنه كان يخطط لشن تفجير انتحاري أمام ستاد دو فرانس لكرة القدم إلا أنه تراجع».

وبعد أربعة أيام من اعتقاله هزت العاصمة البلجيكية سلسلة تفجيرات انتحارية في مطار بروكسل ومحطة مترو، ويشتبه بأن الضالعين في هذه الاعتداءات مرتبطون بعبدالسلام وخلية اعتداءات باريس.

المزيد من بوابة الوسط