لاجئة سورية تروي تفاصيل رحلة الموت وتوجه رسالة لأوروبا

اتهمت لاجئة سورية الاتحاد الأوروبي بالانضمام إلى قائمة المشاركين في الحرب ضد الفارين من الصراع الدائر في بلادها منذ أكثر من 5 سنوات، من خلال «الحرب النفسية» التي يشنها بالشائعات المتكررة بالسماح للاجئين العالقين على أبواب أوروبا بالولوج إليها والالتحاق بأفراد من عائلاتهم الذين سبقوهم، وهذا ما لم يحدث.

ووجهت السورية، التي عرّفت نفسها باسم ليلى، اللوم للاتحاد الأوروبي لأنه فتح الأبواب أمامهم ورحّب بهم وشجع اللاجئين على المخاطرة ومواجهة الموت من ثم «قتل الأمل لديهم» وتركهم عالقين بلا حيلة أو مال، بعد أن خسروا كل ما يملكونهم للوصول إلى تلك المحطة، بحسب «هافينغتون بوست» عربي.

السورية الفارة بصحبة أفراد من عائلتها وجَّهت رسالة للاتحاد الأوروبي، وهي من ضمن آلاف العالقين في إيدوميني اليونانية بعد أن أغلق الاتحاد الأوروبي أبوابه في وجههم، بأنها والبقية «نريد السلام.. لقد سئمنا من القتل».

ليلى التي عرضت رسالتها صحيفة «نيويورك تايمز»، أمس الخميس، شرحت تفاصيل الهروب من بلادها ورحلة الموت التي سارت فيها للوصول إلى أبواب أوروبا لتصدم بأنها موصدة أمامها وتمنعها من اللحاق بأفراد عائلتها.

وإلى نص الرسالة:

عندما وصلنا أول مرة هنا كان لدينا المال اللازم لشراء قليل من الغذاء. والآن نفد المال. نقف ساعات في الطابور للحصول على شطيرة. قال زوجي لصحفي مؤخراً: الناس نفد صبرهم. وقد يحاولون غداً كسر البوابة واقتحام الحدود. الصحفي بدوره سأل: "كم من الأسلحة تمتلكون؟"، لو كنا نعرف كيف نستعمل السلاح أو نريد حمله لما هربنا من سوريا. نريد السلام. لقد سئمنا من القتل.

هربنا من الحرب، والآن يشن الاتحاد الأوروبي حرباً علينا، حرباً نفسية. عندما نسمع إشاعات بأنه سيُسمح لنا بدخول أوروبا، نفرح. ولكن بعد أن يعطينا هؤلاء القادة أملاً جديداً، يقتلونه. لماذا فتحتم الباب أمام اللاجئين؟ لماذا رحبتم بالناس؟ لو كانوا أوقفوا الهجرة لما أتينا، ولما خاطرنا بالموت، أنا وأطفالي، والآلاف غيرنا، من أجل العبور.

عمري 39 عاماً، وأنا كردية من مدينة الحسكة. علمَت أسرتي من مشاهدة الأخبار أن الحسكة كانت تتعرض لتهديد من "الدولة الإسلامية". في الربيع الماضي كانت الحكومة كل يوم تقصف أطراف المدينة بالقنابل. وفي بعض الأحيان كانت القذائف الطائشة تسقط بالقرب منا.

في أحد الأيام، في الخامسة صباحاً، سمعنا قصفاً متواصلاً وعرفنا أن "الدولة الإسلامية" قد وصلت. أخذتُ أطفالي وكيسين وهربتُ. في تلك الأيام كان الجميع يحتفظون بكيسين جاهزين في كل الأوقات: أحدهما يحتوي على الوثائق الهامة، والآخر على الملابس والحاجات اللازمة الأخرى. ركضنا عبر نهر جاف، وغطست كواحلنا في الوحل في الأماكن التي لم تكن جافة.

وحتى قبل وصول "الدولة الإسلامية" كانت الحياة تحت رحمة القوات الكردية صعبة جداً. لم يكن لدينا الحطب لإشعال النار. وذات مرة سألتُ زوجي، "إذا اقتلعنا إحدى عارضتي السقف لإشعال النار في الموقد، وتركنا الثانية، هل تعتقد أن السقف سينهار؟". أجاب ضاحكاً: "نعم، سينهار وسنعيش في الشارع فوق أثاثنا".

إن كان لديكم ابن في الحسكة اليوم فيجب أن ينخرط في الحرب. لا يهم إن كان الابن الوحيد أو طالباً في المدرسة. وإن لم يكن لكم ابن، فبنتكم يجب أن تنخرط. لابد من مشاركة فرد واحد على الأقل من كل بيت في القتال إذا أردتم البقاء في المنطقة. حاولت القوات الكردية فرض التجنيد الإلزامي على ابنتي. لم أجد بداً من تهريبها إلى تركيا.

سائر أفراد عائلتي موجودون في ألمانيا، ولذا قررنا أن نذهب هناك. قضينا شهرين في منطقة حدودية قبل الهرب إلى تركيا، حيث كان زوجي يعمل. وجدنا مُهرّباً عبر فيسبوك – بيننا صلة قرابة عن طريق الزواج – يسّر سفرنا بالطائرة إلى إزمير. وبعد يومين كنا واقفين في الظلام مع 35 شخصاً آخرين في مكان ما على السواحل التركية.

كنا آخر الناس على الشاطئ، ابنتي وزوجها وطفلهما وأنا. أجهشت ابنتي بالبكاء. قالت إنها لا تريد أن تذهب، وإنها إن ماتت، فالذنب سيكون في رقبتي. لم أعرف ماذا أفعل. بعد ذلك، وأشبه ما يكون بالحلم، قدم شاب وحملها هي وطفلها ووضعهما في القارب. لم يبق أحد غيري على الشاطئ. ركضتُ إلى القارب ونصف جسدي تحت الماء. رفعني المهربون من أسفل وسحبني ابن أخي من فوق.

اليوم الذي وصلنا فيه هنا إلى إيدوميني كان الناس مازالوا يعبرون الحدود إلى مقدونيا. ظننّا أننا وصلنا. واعتقدنا أن الجزء الأصعب كان عبور البحر.

ثمة قول مأثور باللغة العربية: "الجنة بدون الناس ما تنداس".

لديّ 3 أخوات و3 إخوة في ألمانيا. الاتحاد الأوروبي يريد أن يبقينا منفصلين بين البلدان. إذا تسجلنا في برنامج إعادة التوطين، وخصص الاتحاد الأوروبي لنا بلداً أوروبياً حصلنا على جنسيته، هل سيكون بمقدورنا أن نذهب إلى عائلتنا في ألمانيا؟ أخشى أن يغيّروا القوانين ونعجز عن الذهاب حتى بعد ذلك.

في بلدنا رفضنا أن يُفصل بيننا. هل سنقبل بذلك هنا؟ الجميع في إيدوميني لا يريدون سوى أن يلتحقوا بعوائلهم؛ وإلا لما جازفوا بهذه الرحلة الحافلة بالمخاطر من أجل لمّ شملهم بعوائلهم. في الخيمة التالية توجد امرأتان لم تريا زوجيهما منذ سنتين. الرجلان في ألمانيا ولم يتمكنا من سحب زوجتيهما وأولادهما.

أريد من جميع القادة في أوروبا أن يسمعوني: إذا كان أي منهم يوافق على الانفصال عن ابنه أو أخيه أو أخته أو أبناء وبنات أعمامه وأخواله، فسأفعل الشيء ذاته. إذا كانوا يريدون أن يفعلوا ذلك بنا، فليعطونا ما خسرناه من أجل الوصول هنا، وليعيدونا إلى سوريا. إن كنتُ أريد أن أعيش بين الأغراب لطلبتُ الذهاب إلى كندا. إن كنتَ مريضاً من سيساعدك؟ إنك تحتاج إلى أخيك أو أختك أو أمك أو أبيك.

ليلى

مخيم إيدوميني

اليونان