العبادي يعرض حكومة تكنوقراط والصدر ينهي الاعتصام

قدم رئيس الوزراء العراقي تشكيلته الحكومية المكوّنة من وزراء تكنوقراط إلى البرلمان العراقي، مما دفع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر إلى إنهاء الاعتصام داخل المنطقة الخضراء المحصّنة.

ودعا الصدر الخميس بحسب فرانس برس أنصاره المعتصمين منذ أسبوعين أمام بوابات المنطقة الخضراء التي تضم مقار الحكومة إلى إنهاء الاعتصام.

وكانت البلاد شهدت حالة من الاستنفار الأمني وإجراءات مشددة حول المنطقة الخضراء ووزارتي الداخلية والدفاع، وتم استدعاء قوات من المحافظات الجنوبية لحماية المؤسسات الأمنية.

وقال الصدر في كلمة متلفزة من داخل خيمة اعتصامه داخل المنطقة الخضراء «قام الأخ (حيدر) العبادي (رئيس الوزراء) بخطوة شجاعة (...) بإعلان تشكيلة وزارية كاملة اليوم، عدا وزارتي الداخلية والدفاع ووضعها بين يدي مجلس النواب».

وأضاف «هذه واحدة من ثمار اعتصامكم وسيتم التصويت عليها خلال أسبوع أو عشرة أيام لا أكثر».

وتابع الصدر «من هنا ومن هذا المنطلق القيام بالتالي، وأعينوني على ذلك، أولاً، استمرار التظاهرة الحاشدة بعد كل صلاة جمعة وفي كل محافظة للضغط على البرلمان للتصويت على التشكيلة الوزارية التي نأمل أن تكون بعيدة عن حزب السلطة».

وقال أيضًا «إنهاء اعتصاماتكم أمام بوابة الخضراء مع الشكر والتقدير لكم، وعليكم بالانسحاب المنظم وتوديع القوات الأمنية وعدم الاقتراب من المنطقة المحصنة، وشكري لما قدمته القوات الأمنية»، مؤكدًا أن «أي اعتداء هو اعتداء عليّ».

وعلى الفور بدأ المعتصمون إنهاء تحركهم وعانقوا رجال الشرطة في المكان، فيما عبر آخرون عن فرحهم رقصًا في الشوارع، بحسب مراسل فرانس برس.

وكان أنصار الصدر نصبوا خيم اعتصامهم طوال أسبوعين أمام بوابات المنطقة الخضراء.

وجاءت مبادرة الصدر بعدما قدّم رئيس الوزراء حيدر العبادي الخميس تشكيلة وزارية من التكنوقراط إلى هيئة رئاسة البرلمان تضم 16 حقيبة ما عدا وزارتي الداخلية والدفاع.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط