واشنطن: طرد «داعش» من تدمر أمر جيد.. وعلى الأسد التنحي

رحبت الولايات المتحدة بطرد تنظيم «داعش» من مدينة تدمر التي استعادها الجيش السوري بدعم روسي، معتبرة أنه «أمر جيد».

وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية جون كيربي: «سأجيب بسرعة، نعم، نعتقد أن عدم سيطرة تنظيم داعش بعد اليوم على تدمر هو أمر جيد»، ولكن من دون أن يصل إلى حد تهنئة الجيش السوري بهذا الإنجاز الميداني الكبير.

وأضاف: «أقول ذلك مع التأكيد إن الأمل الأكبر بالنسبة إلى سورية وشعبها هو عدم تعزيز قدرة بشار الأسد على ممارسة طغيانه على الشعب السوري»، مضيفًا أنه على المدى البعيد، فإن الجيش السوري تحت قيادة الأسد لا يمكنه أن يجلب السلام لسورية.

وأكد الناطق باسم الخارجية أن موقف واشنطن لم يتغير، وأن على سورية أن تشهد انتقالاً سياسيًا خارج إطار رئيسها، علمًا بأن الولايات المتحدة لم تعد تطالب منذ أشهر بتنحٍ فوري للرئيس السوري.

وواصل الجيش السوري الاثنين تعقب تنظيم «داعش» غداة طرده من مدينة تدمر الأثرية، تزامنًا مع إعداده لشن هجمات جديدة ضد معاقل التنظيم الرئيسة في البلاد.

المزيد من بوابة الوسط