«طالبان» تقصف مبنى البرلمان الأفغاني بالصواريخ

أطلق مسلحو حركة «طالبان»، اليوم الاثنين، صواريخ على مبنى البرلمان الجديد في كابول، فيما كان كبار مسؤولي الأمن وبينهم رئيس الاستخبارات يشاركون في الجلسة.

وسقطت عدة صواريخ في المجمع؛ مما أدى إلى تحطم زجاج أحد المباني، لكن لم يصب أحد، فيما تواصلت جلسة البرلمان، بحسب «فرانس برس». وتبنت حركة طالبان الهجوم، وقال الناطق باسمها، ذبيح الله مجاهد، إن الصواريخ تسببت بسقوط عدد من الضحايا.

وقال النائب محمد عبدو خلال الجلسة التي بث التلفزيون وقائعها مباشرة: «فيما نناقش انعدام الأمن في البلاد، من المثير للقلق أن يكون العدو قادرًا على ضرب البرلمان في قلب العاصمة». لكن وزير الداخلية بالوكالة تاج محمد جاهد الذي كان يفترض أن يتحدث أمام البرلمان مع رئيس الاستخبارات حول تدهور الوضع الأمني في أفغانستان قال: «هذا الأمر ما كان يجب أن يحصل»، مضيفًا: «سأطلب إجراءات أمنية جديدة لمجمع البرلمان».

وهاجم مسلحو طالبان في يونيو الماضي مبنى البرلمان القديم ما أثار حالة ذعر لدى النواب الذين تدافعوا للخروج منه.