«صقر الاستيطان» ممنوع من تمثيل إسرائيل في البرازيل

رسَّخت البرازيل موقفًا سياسيًا من إسرائيل، حينما رفضت تعيين الدبلوماسي «داني ديان» ممثلًا دبلوماسيًا لتل أبيب لدى برازيليا، وقالت حكومة البرازيل عند تبرير موقفها إن ديان من أبرز الداعمين والمؤيدين سياسة إسرائيل الاستيطانية على حساب الأراضي الفلسطينية المحتلة، ويعرف بلقب «صقر الاستيطان»، كما أنه من أعنف رافضي قيام دولة فلسطينية مستقلة.

وأمام هذا الموقف، قالت وكالة الأنباء الفرنسية «فرانس برس» إن إسرائيل خضعت لضغوطات البرازيل، حينما تخلت اليوم الإثنين عن مساعيها الرامية إلى تعيين ديان في المنصب الدبلوماسي، وذلك بعد خلافات استمرت لعدة أشهر مع برازيليا.

وأعلن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، الذي يشغل أيضا منصب وزير الخارجية في بيان صباح اليوم الاثنين أنه «قرر تعيين داني ديان قنصلاً عامًا في نيويورك». وأكد مصدر دبلوماسي إسرائيلي أنه من المفترض الإعلان من جديد عن فتح المجال لتقديم الطلبات لشغل منصب سفير إسرائيل لدى البرازيل.

وكانت السلطات البرازيلية رفضت تعيين داني ديان سفيرًا لديها بعد أن أعلن نتانياهو تسميته للمنصب الصيف الماضي. وعبَّرت البرازيل عن رفضها التعيين، وأبدت أسفها لعدم استشارتها مسبقًا، منددة بمواقف ديان الذي يرفض إقامة دولة فلسطينية.

ووقع ارتباك في شهر مارس الجاري على خلفية تعيين ديان، حيث بدت إسرائيل وكأنها تراجعت عن موقفها مع إعلان ناطق باسم وزارة الخارجية عن طرح إعلان يدعو لتقدم مرشحين لشغر هذا المنصب. وبعدها بساعة وربع الساعة تراجع الناطق عن ذلك قائلاً إنه وقع «خطأ بيروقراطي مؤسف»، وأكد أن «داني ديان ما زال السفير المعين لإسرائيل» في البرازيل.

من جانبه، أكد ديان اليوم الاثنين في مؤتمر تعقده إسرائيل لمكافحة حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل «بي دي اس» في القدس أن تعيينه قنصلاً عامًا في نيويورك يعد انتصارًا على هذه الحركة. وقال ديان إن نشاط داعمي حركة المقاطعة الإسرائيليين ضده أدى إلى تشريع رفض البرازيل قبول ترشيحه. وبحسب ديان فإن «هذه العناصر التي لم ترغب بزعيم للمستوطنين في البرازيل، حصلت على زعيم للمستوطنين في عاصمة العالم، وهذا الأمر في نهاية المطاف انتصار على حركة المقاطعة».

كما رحبت نائب وزير الخارجية، تسيبي حوتبولي، بتعيين ديان في نيويورك قائلة: «إن ذلك يعد بمثابة إعلان مهم للعالم» أن إسرائيل دعَّمت مستوطنًا «كممثل جدير عن الدولة». داني ديان مقاول من أصل أرجنتيني، ترأس مجلس مستوطنات الضفة الغربية، ولا يزال يدافع عن الاستيطان في وسائل الإعلام الأجنبية منذ سنوات.

شغل ديان منصب رئيس مجلس «يشع» الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة للفترة 2007-2013. ويعتبر المجتمع الدولي الاستيطان غير قانوني ويشكل عقبة رئيسة في طريق السلام. واعترفت البرازيل بدولة فلسطين في العام 2010. وفي 2014 استدعت البرازيل سفيرها في إسرائيل للاحتجاج على الاستخدام «غير المتناسب» للقوة خلال الحرب على غزة.