كيري من بلجيكا: سنقضي على «قتلة الإنسانية»

توعد وزير الخارجية الأميريكي جون كيري، «الإرهابيين في كل مكان» خلال محادثات مع كل من رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل، ووزير خارجيته ديديه ريندرز، في بروكسل، التي يزورها اليوم الجمعة، لتقديم تعازيه ومساندته للسلطات والشعب البلجيكي، عقب الهجمات الإرهابية التي طالت المطار الدولي إحدى محطات المترو في المدينة. 

وأثنى كيري، في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع رئيس الوزراء البلجيكي بعد لقاءهما، وفقا لـ«فرانس برس» على أداء السلطات وقوى الأمن البلجيكية وطريقة تعاملها مع الأزمة، «بلجيكا عانت من مأساة قاسية».

وحاول كيري بذلك التخفيف من حدة الانتقادات التي وجهها مرشحا الرئاسة الأميركية دونالد ترامب، وهيلاري كلينتون، للسلطات البلجيكية بسبب ما قالا إنه تقصير في تقدير الأخطار، كما تحدث عن تصميم الولايات المتحدة الأمريكية على الاستمرار بدعم بلجيكا وكافة الدول الأوروبية لمواجهة التهديد الإرهابي ومعاقبة المسؤولين عنه

ووجه كيري رسالة إلى كل من يرتكب عمل إرهابي في أي مكان من العالم قائلاً «لن يردعنا ولن يخيفنا أي شيء، سنعود بحزم وقوة للقضاء عليكم»، وأشار إلى أن هجوم بروكسل تبناه تنظيم داعش، ملمحاً إلى عدم وجود أي حكومة على وجه الأرض تدعم هذا التنظيم، وإلى أن قوات التحالف، ومنها بلجيكا تواصل معركتها ضده

وأعرب عن قناعته بأن هذا التنظيم يرتكب أعمالاً إرهابية في أوروبا، بسبب شعوره بالانهيار وفقدان الموارد والأراضي وفرار مسلحيه ومؤيديه"، لكن «دحر (داعش) يحتاج إلى الوقت والإمكانيات والتعاون والالتزام والاعتراف بأنه يشكل تحدياً عالمياً».

وأكد كيري أن مواجهة من سماهم بـ«قتلة الإنسانية» يجب أن تتم بالتأكيد على القيم الإنسانية، مشدداً كيري على ضرورة أن يظل الأوروبيون والأميركيون متضامنين كأصدقاء وشركاء وحلفاء

من جهته، أعرب رئيس الوزراء البلجيكي عن شكره لكيري وتقديره لدعم الولايات المتحدة لبلاده في هذه المحنة، مشدداً على ضرورة تكثيف التعاون الدولي لمحاربة الإرهاب والتطرف

وذكر الخبير البلجيكي في مجال محاربة الإرهاب كلود مونيكه، وفقا للمصدر ذاته، أن فريقاً من المحققين يرافق كيري في زيارته الحالية لبروكسل، مبينا أن «هذا إجراء طبيعي، فعندما يكون هناك ضحايا أمريكيين في أي هجمات، تنخرط الولايات المتحدة، بشكل أو بآخر، في التحقيقات الجارية لكشف ملابساتها»

المزيد من بوابة الوسط