مهاتير محمد يطالب رئيس الوزراء الماليزي برد ملايين الدولارات للدولة

رفع رئيس الوزراء الماليزي السابق مهاتير محمد، واسع النفوذ في البلاد، شكوى على رئيس الوزراء الحالي نجيب عبدالرزاق، الأربعاء، مطالبًا إياه بأن يعيد للدولة مئات ملايين الدولارات المكدسة في حساباته الشخصية.

ويتعرض نجيب عبدالرزاق للانتقادات منذ الكشف في العام الماضي عن اختلاس مئات ملايين الدولارات من شركة أنشأها لدى وصوله إلى الحكم في 2009، ومنذ اعترف بأنه قبل هبة غامضة من الخارج تبلغ 680 مليون دولار (608 ملايين يورو).

وفي شكواه، يطالب مهاتير الذي كان المستشار السياسي لنجيب عبدالرزاق قبل أن يصبح واحدًا من أشد معارضيه، بأن يعيد رئيس وزراء هذا البلد في جنوب شرق آسيا إلى الدولة 680 مليون دولار، كما جاء في نسخة من الشكوى، بحسب «فرانس برس».

ويتهم مهاتير (90 عامًا) خلفه أيضًا بـ«تخريب والتآمر وإفساد المؤسسات المحترمة» التي تجري تحقيقًا حول هذه القضية. ويرد نجيب عبدالرزاق (62 عامًا) بشدة هذه الاتهامات التي تفيد بأن الهبة التي تلقاها في 2013 على صلة بشركة 1م.ب.د التي تبلغ ديونها اليوم 10 مليارات يورو.

وبدأ القضاء السويسري في أغسطس الماضي إجراء جزائيًا ضد اثنين من فروع 1م.د.ب «لشكوك بفساد الموظفين الأجانب والإدارة التي لا تأخذ في الاعتبار المصالح العامة وتبييض الأموال». وبعد معلومات جديدة نشرتها صحيفة «وول ستريت جورنال» وأفادت بأن المبالغ التي تسلمها نجيب عبدالرزاق يمكن أن تبلغ حتى مليار دولار (912 مليون يورو)، كرر مكتب رئيس الوزراء التأكيد أن المبلع الذي تلقاه هو هدية من الحكومة السعودية، لكنه لم يقدم تفسيرًا حول سبب هذه «الهبة الشخصية» التي لم تؤكدها السلطات السعودية.