انفجارات بروكسل: شلل تام في العاصمة البلجيكية .. وتدابير احترازية في أوروبا

يستعد رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، لعقد اجتماع أزمة حول الانفجارات التي حدثت قبل وقت لاحق اليوم، في العاصمة البلجيكية بروكسل وأودت بحياة 21 قتيلاً وعشرات الجرحى.

وعززت السلطات البريطانية من إجراءاتها الأمنية في مطار غاتويك بلندن، بحسب الناطق باسم المطار الذي قال لـ«فرانس برس»، إن أمن المسافرين والعاملين في مطار غاتويك هو الأولوية الأهم للمطار، مؤكدًا أنه «نتيجة للحوادث الرهيبة في بروكسل، قمنا بتعزيز الإجراءات الأمنية والدوريات في المطار».

وأعلنت مارك رولي، المكلفة وحدة مكافحة الإرهاب في الشرطة البريطانية، أنها عززت أعداد عناصرها في المواقع الحساسة في البلاد مثل المطارات بعد الانفجارات في بروكسل، مؤكدة أن هذه الخطوة إجراء احتياطي لحماية وطمأنة المواطنين.

إجراءات أمنية مشددة
وفرضت هولندا تدابير أمنية مشددة في مطاراتها، كما عززت إجراءات المراقبة على حدودها مع بلجيكا، بحسب ما أفادت الأجهزة الهولندية لمكافحة الإرهاب.

وعلقت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، على التفجيرات التي وقعت في بروكسل قائلة، «إنه يوم حزين جدًّا لأوروبا»، مضيفة خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الأردني ناصر جودة في عمان أن هذا يوم حزين جدًّا لأوروبا، وعاصمتها تعاني نفس الألم الذي عرفته هذه المنطقة وتعانيه يوميًّا.

وقالت الأجهزة على موقعها الإلكتروني، «إن هذه التدابير الإضافية التي تم اتخاذها تأتي من باب الحيطة وهذا يعني دوريات إضافية للدرك في مطار شيبول وفي روتردام وإندهوفر، ومراقبة معززة على الحدود الجنوبية».
كما اتخذت السلطات الأمنية في مطار فرانكفورت، أحد أكبر مطارات أوروبا، إجراءات أمنية مشددة، بحسب ما أعلنت الشرطة الفيدرالية الألمانية على لسان ناطقها، قائلاً: «بالنسبة للمطارات الألمانية الأخرى، لا يمكنني الإدلاء بأي تصريح. إننا في مرحلة التقييم».

وطلبت المفوضية الأوروبية من موظفيها، ملازمة منازلهم أو مكاتبهم بعد الانفجارات التي هزت صباح الثلاثاء مطار بروكسل ومحطة مترو قريبة من الحي الذي يضم المؤسسات الأوروبية، بحسب «فرانس برس».

ابقوا في منازلكم
وكتبت مفوضة الموازنة، كريستالينا جورجييفا، التي تتولى أيضًا شؤون الموظفين والأمن على تويتر: «رجاء ابقوا في المنازل أو داخل المكاتب. مؤسسات الاتحاد الأوروبي تعمل معًا من أجل ضمان أمن الموظفين والمباني».
ودعت السلطات البلجيكية، صباح اليوم، السكان إلى عدم التنقل وملازمة أماكنهم، وكتبت خلية الأزمة على موقع تويتر: «ابقوا حيث أنتم»، مشيرة إلى أن جميع وسائل النقل العام ومحطات المترو والمحطات الكبرى في العاصمة الأوروبية أُغلقت حتى إشعار آخر.

وهزت عدة هجمات دامية صباح الثلاثاء، بروكسل، يرجح أنها إرهابية، مع انفجارين في مطارها الدولي أوقعا 21 قتيلاً على الأقل. وشُلت الحركة في العاصمة البلجيكية وتوقفت حركة الحافلات والترامواي والمترو، فيما أُغلق المطار حتى إشعار آخر، كما رفعت السلطات مستوى الإنذار من خطر إرهابي إلى أقصى مستواه.

ووقع الانفجار الثالث في محطة مترو «مالبيك» الواقعة في حي المؤسسات الأوروبية في بروكسل صباح الثلاثاء قتلى وجرحى، حسبما أفاد شرطي لـ«فرانس برس»، مؤكدًا: «هناك قتلى وجرحى لا أعلم عددهم». فيما أكدت نيابة بروكسل وقوع انفجار في المحطة، وقال مراسل «فرانس برس»: «إن 15 جريحًا على الأقل كانوا يتلقون في الصباح إسعافات أولية خارج المحطة التي انبعثت منها سحابة من الدخان».

وكان الجرحى ممددين أرضًا أمام مدخل محطة «مالبيك» للمترو وبعضهم وجوههم مضرجة بالدماء، فيما هرعت سيارات الإسعاف والشرطة والإطفاء إلى المكان. وأظهرت المشاهد التي بثها التلفزيون الركاب يهربون بذعر فيما يتصاعد الدخان الأسود من مبنى قاعة المطار الذي تحطم زجاجه.

تأتي هذه الانفجارات بعد أربعة أيام على اعتقال صلاح عبد السلام، الفرنسي من أصل مغربي، المشتبه به الوحيد على قيد الحياة من المجموعة التي نفذت اعتداءات باريس في 13 نوفمبر، التي أوقعت 130 قتيلاً.

المزيد من بوابة الوسط